اسرائيل تعترف بخطف ضابط ومقتل جنديين ونتنياهو يهدد والبيت الابيض يحمل حماس المسؤولية

منشور 01 آب / أغسطس 2014 - 12:19
قال بيان للجيش الاسرائيلي نشر منذ قليل ان :"مجموعة من حماس بينها مهاجمين انتحاريين هاجمت على الساعة التاسعة والنصف من صباح اليوم الجمعة مجموعة من الجنود وتمكنت من خطف ضابط وسحبه الى احد الانفاق وقتل جنديين اخرين". وفقا للبيان الذي سمح لوسائل الاعلام بنشره عل الساعة الثالثة وعشرون دقيقة بالتوقيت المحلي.
 
ولاحقا اعلن جيش الاحتلال رتبة واسم الضابط الاسير وهو يدعى الملازم ثان هادار غولدن، 23 عاما، من بلدة كفار سابا.
 
وكانت حركة حماس قالت انها تمكنت من خطف الضابط وقتل الجنديين في عملية جرت قبل سريان اتفاق التهدئة بساعة ونصف خلافا لما ذكره بيان جيش الاحتلال.
ومن ناحيته اتهم بنيامين نتنياهو، رئيس وزراء اسرائيل حماس يخرق الهدنة، وابلغ الى وزير الخارجية الاميركي جون كيري ان اسرائيل ستقوم بكل ما هو ضروري من الاعمال لردع كل من يحاول تدميرها او الحاق الاذى بمواطنيها.
البيت الابض يحمل حماس مسؤولية الانتهاك
اعتبر البيت الأبيض صباح الجمعة حركة حماس مسؤولة عن الانتهاك “الهمجي” لوقف إطلاق النار في غزة مستندا إلى معلومات إسرائيلية تحدثت عن مقتل جنديين إسرائيليين اثنين وأسر ضابط على الأرجح.
 
وصرح المتحدث باسم البيت الابيض جوش ارنست لشبكة (سي ان ان) التلفزيونية ان “الاسرائيليين اعلنوا هذا الصباح أن وقف إطلاق النار انتهك وان عناصر من حماس استخدموا بشكل ظاهر التهدئة الانسانية لمهاجمة جنود إسرائيليين وحتى اسر رهينة. وهذا يشكل انتهاكا همجيا لاتفاق وقف اطلاق النار”.
 
واتهمت حركة حماس الجمعة اسرائيل بـ”خرق التهدئة” الانسانية بعد استشهاد 40 فلسطينيا في قصف اسرائيلي على رفح جنوب قطاع غزة.
 
وقال فوزي برهوم في بيان صحافي ان “الاحتلال الاسرائيلي هو الذي خرق التهدئة والمقاومة الفلسطينية تعاملت وفق التفاهمات التي تعطيها حق الدفاع عن النفس″.
 
وتابع “العالم كله الان مطالب بالتدخل العاجل لوقف ما يجري من مجازر بحق اهلنا”.
 
وجاءت تصريحات حماس بعد ان اتهمت الحكومة الاسرائيلية الجمعة حركة حماس الفلسطينية وحلفاءها بارتكاب “انتهاك فاضح” للتهدئة التي دخلت حيز التنفيذ في قطاع غزة في الساعة 8,00 (5,00 تغ) صباحا وكان يفترض ان تستمر ثلاثة ايام.
 
وعلى الاثر اعلن الجيش الاسرائيلي انه يبحث عن جندي يحتمل ان يكون اسر في قطاع غزة خلال عملية للجيش، ثم اكد الجيش انهاء التهدئة في غزة.
 
وقال سامي ابو زهري المتحدث باسم حركة حماس ان اسرائيل تتذرع بخطف الجندي “للتغطية على المجازر الوحشية”. وقال في بيان صحافي “اعلان الاحتلال اسر احد جنوده هو محاولة للتضليل وتبرير تراجعه عن التهدئة والتغطية على المجازر الوحشية وخاصة في رفح”.
  
وأعلن نائب رئيس المكتب السياسي بحركة حماس موسى أبو مرزوق عن أسر ضابط إسرائيلي ومقتل جنديين اثنين، الجمعة.
 
وقال أبو مرزوق، المقيم حالياً في القاهرة، لوكالة الأناضول “أسر ضابط إسرائيلي وقتل جنديين، وقعا قبل سريان الهدنة، وبالتالي لا يوجد مبرر لدى إسرائيل في خرقها”.
 
ويعد هذا ثاني جندي إسرائيلي تعلن حماس عن اختطافه منذ بدء الحرب الإسرائيلية على غزة في السابع من يوليو/تموز الماضي.
 
مصادر فلسطينية، قالت للأناضول، إن الضابط الذي تم أسره، يدعى أدير جولدرن، ويحمل رتبة كبيرة في كتيبة “جفعاتي” المسؤولة عن تأمين معبر كرم أبو سالم (جنوب قطاع غزة).
 
وأضافت المصادر أن عملية الاختطاف تمت خلال الاشتباكات التي وقعت قبل سريان التهدئة بحوالي ساعة ونصف الساعة.
 
وتابع مرزوق “إسرائيل أنهت الهدنة من جانب واحد، ونحن ملتزمون بالهدنة، ونقوم بالرد فقط على العدوان الذي نتعرض له، لكن إذا استمرت إسرائيل في خرق الهدنة فكأنها لم تكن”.
 
وبشأن الأوضاع على الصعيد الميداني حاليا، قال مرزوق إن “أعداد الشهداء تجاوزت الأربعين  فلسطينيا ومئات الجرحى في رفح جنوبي قطاع غزة، أما القصف فهو عشوائي حالياً على جميع الأحياء”.
 
ومضى أبو مرزوق بقوله “هذا بالتأكيد خرق للهدنة من جانب إسرائيل”.
 
وقال أبو مرزوق “نقوم بإجراء اتصالات سياسية مع جميع الأطراف التي شاركت في جعل هذه الهدنة حقيقية على أرض الواقع″.
 
ولم يسم مرزوق الأطراف التي تجري معها حماس لكنه قال ردا على سؤال بشأن ما إذا كان التواصل يشمل الإدارة الأمريكية قائلا: “ليس صحيحا .. نحن لا نجري اتصالات مع الإدارة الأمريكية”.
 
وكان مسؤول إسرائيلي قال إن الجيش الإسرائيلي أبلغ مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة روبرت سيري أن وقف إطلاق النار انتهى من وجهة نظر إسرائيل.

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك