حملة عسكرية في الديوانية وكردستان العراق تنفي وقوع هجمات جوية تركية

منشور 13 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 03:43
نفت حكومة كردستان شمال العراق أنباء بأن طائرات هليكوبتر تركية تبحث عن متمردين أكراد قصفت قريتين خاليتين في المنطقة. فيما تستعد القوات العراقية والتركية لشن حملة عسكرية واسعة في الديوانية

هجمات على كردستان

وقال جمال عبد الله المتحدث باسم الحكومة الاقليمية الكردية المتمتعة بحكم شبه ذاتي أن طائرتين تركيتين أسقطتا قنابل مضيئة خلال طيرانهما فوق قرية قريبة من زاخو على مقربة من الحدود التركية في شمال العراق يوم الاثنين. وقال عبد الله "لم يكن هناك قصف مدفعي أو قنابل من طائرات." وأضاف " كان هذا أمس... لم يحدث شيء اليوم." ةاعلن في وقت سابق عن مصرع 4 جنود أتراك في معارك مع انفصاليين أكراد، بمنطقة قريبة من حدود العراق، وفق ما أفاد مصدر أمني في ديار بكر، كبرى مدن جنوب شرق تركيا، الثلاثاء 13-11-2007. بعد ذلك تحدث مسؤول كردي في أربيل،عن أن الطائرات التركية قصفت فجر الثلاثاء، قرى حدودية قرب مدينة زاخز، باقليم كردستان العراق، دون وقوع ضحايا.

واوضح المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه، أن "القصف استهدف قرى تقع في منطقتي باطوفة ودركار التابعة لزاخو (470 كم شمال بغداد) دون ان يؤدي لوقوع ضحايا"، مؤكداً أن "المناطق التي استهدفت تمثل نقاط مرور لعناصر حزب العمال الكردستاني التركي".

وفي انقرة افادت قناتا "ان.تي.في" و"سي.ان.ان ترك" ان طائرات تركية مقاتلة قصفت، في وقت مبكر، موقعا داخل الحدود العراقية. وافادت القناتان ان الطائرات التركية استهدفت مركزا مهجورا في كردستان العراق منطقة فانسورا قرب مدينة زاخو الاقرب من الحدود, يستخدمه عناصر من حزب العمال الكردستاني الانفصالي. وكان الموقع قائما في عهد الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين حسب المصادر نفسها. وأكدت "سي.ان.ان ترك" انه تم تدمير المركز.

عملية عسكرية في الديوانية

اعلن مسؤول عراقي الثلاثاء ان عملية عسكرية واسعة بمشاركة قوات متعددة الجنسيات ستبدأ قريبا لاعادة الامن في الديوانية (180 كلم جنوب بغداد).

وتشهد مدينة الديوانية عاصمة محافظة القادسية توترا كبيرا وعمليات اغتيال واشتباكات بين ميليشيات شيعية متنافسة والقوات الاميركية والعراقية منذ حوالى اربعة اشهر.

وقال مسؤول رفض الكشف عن اسمه ان "عملية امينة واسعة اطلق عليها اسم +قطرة الزيت+ ستبدأ الاسبوع الجاري في المحافظة بالتعاون مع قوات متعددة الجنسيات لاعادة فرض سيطرة الدولة على المناطق وملاحقة الخارجين عن القانون".

واضاف ان "العملية تهدف الى استعادة المناطق التي تقع تحت سيطرة المسلحين". واشار الى "لقد وصلت قوة من الشرطة الوطنية قوامها لواء صباح الثلاثاء للمشاركة الى جانب الجيش العراقي والشرطة المحلية في العملية التي تهدف ايضا الى بناء مواقع امنية ثابتة للقوات الامنية داخل المدن".

وكان الشيخ حسين الخالدي رئيس مجلس محافظة الديوانية اعلن الاسبوع الماضي ان "عملية امنية واسعة ستبدأ قريبا جدا في المحافظة بالتعاون مع قوات متعددة الجنسيات لاعادة فرض سيطرة الدولة على المناطق التي يسيطر عليها المسلحون منذ قرابة عام كامل".

واضاف ان "المناطق التي تخضع لسيطرة المسلحين تبلغ حوالى 50% من اراضي المحافظة". لكن رئيس الوزراء نوري المالكي اعلن الاثنين ان التفجيرات انخفضت بنسبة 70% خلال الشهرين الماضيين.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك