حملة لليمين الاسرائيلي المتطرف ضد التنازل عن القدس

منشور 20 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 04:52

اطلق اليمين الاسرائيلي المتشدد الثلاثاء حملة ضد اي تنازل اسرائيلي عن الاحياء العربية في القدس وذلك قبل اسبوع على انعقاد اجتماع انابوليس للسلام في الولايات المتحدة لاعادة احياء عملية السلام.

ويقود هذه الحملة المنشق السوفياتي السابق الوزير السابق ناتان تشارانسكي ومنظمة "القدس واحدة" التي يرأسها والتي تنادي بالمحافظة على "القدس موحدة وغير قابلة للتقسيم" تحت السيادة الاسرائيلية.

وانطلقت هذه الحملة في آن معا عبر الاذاعة واللوحات الاعلانية وتوزيع شرائط ذهبية اللون على اعتبار ان اللون الذهبي يرمز بالنسبة للاسرائيليين الى القدس في الشوارع الرئيسية في المدينة.

وقال تشارانسكي في مؤتمر صحافي "القدس هي قلب الشعب اليهودي عندما يكون القلب سليما يكون كل شيء على ما يرام وعلينا التحرك لحماية مدينتنا من اولئك الذين يريدون تقسيمها".

وحذر تشارانسكي من ان اي تنازل عن الاحياء العربية في القدس الشرقية المحتلة والملحقة باسرائيل الى الفلسطينيين في اطار اتفاق سلام من شأنه ان يؤدي الى "وضع الاحياء اليهودية في المدينة في مرمى بنادق اسلاميي حماس وصواريخهم".

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت اعلن في 15 تشرين الاول/اكتوبر انه قد يتنازل عن السيادة الاسرائيلية على عدد من الاحياء العربية في القدس الشرقية التي يطمح الفلسطينيون لجعلها عاصمة لدولتهم الموعودة.

وضمت اسرائيل القدس الشرقية اليها اثر هزيمة العرب في حرب حزيران/يونيو 1967. وفي 30 تموز/يوليو 1980 اقر الكنيست "قانونا اساسيا" اعلنت بموجبه القدس "الموحدة عاصمة ابدية لاسرائيل".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك