حملة لمكافحة مشاعر الكراهية للمسلمين الاميركيين

منشور 17 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

بدأ "مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية" حملة تلفزيونية وإذاعية في الولايات المتحدة، تهدف لمكافحة مشاعر الكراهية المتنامية ضد المسلمين في هذا البلد. 

وأصدر المجلس أربع نشرات عمومية لمحطات التلفزة الأميركية، تظهر فيها مجموعات عرقية واثنية مختلفة من المسلمين الأميركيين. 

وبسبب قلق المجلس من تصاعد مشاعر الكراهية تجاه الجاليات المسلمة في الولايات المتحدة، في أعقاب هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر 2001، وما أظهره تقرير قام به المجلس قبل شهر، يكشف زيادة تبلغ 70 بالمائة من الحوادث ضد المسلمين، أطلق الحملة التلفزيونية تحت عنوان: "أنا أميركي مسلم"، وتعرض مواطنين أميركيين من أصول أوروبية وأفريقية وأميركية لاتينية وأميركيين أصليين. 

وأكد قسم حقوق المدنيين التابع لوزارة العدل الأميركية زيادة في عدد الأعمال الإجرامية، التي تستهدف الجاليات العربية والمسلمة والسيخ. 

وقالت وزارة العدل الأميركية الأربعاء، إنه بالرغم من تحقيقاتها حول التحامل المسجّل ضد هذه المجموعات والتي زادت 25 بالمائة عام 2003، إلا أنها سجلت تراجعا ملحوظا في مثل هذه الأعمال السنة الحالية. 

ونحى كل من مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية ووزارة العدل الأميركية باللائمة في زيادة هذه الأعمال المناهضة للمسلمين العام الماضي، بجزء منها، على الحرب في العراق. 

ومنذ أحداث ايلول/سبتمبر، فتح قسم حقوق المدنيين في الوزارة المعنية قرابة 568 تحقيقا فيدراليا في قضايا تحامل ضد الجالية المسلمة.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك