خادمات سريلانيكات يعانين من سوء المعاملة في الخليج

منشور 14 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 09:32
ذكرت منظمة مراقبة حقوق الانسان يوم الاربعاء أن حكومات دول الخليج ومن بينها الامارات والسعودية والكويت فشلت في الحد من سوء معاملة بالغ تتعرض له خادمات سريلانكيات في بلادها.

وقالت جينيفر تيرنر باحثة حقوق المرأة في المنظمة التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها "تعرض حكومات الخليج الخادمات السريلانكيات لسوء المعاملة برفضها منحهن يوم راحة اسبوعيا وفرض قيود على حرية حركتهن في ايام العمل وغيرهما من الحقوق المكفولة لمعظم العمال."

وذكرت المنظمة في بيان بمناسبة صدور تقرير مؤلف من 131 صفحة عن معاملة الخادمات السريلانكيات ان أكثر من 660 ألف مرأة سريلانكية يعملن في منازل خارج بلادهن ونحو 90 بالمئة منهن في الكويت والسعودية والامارات ولبنان.

ووجدت المنظمة أن أصحاب العمل اعتادوا الاحتفاظ بجوازات سفر الخادمات واحتجازهن في مكان العمل بينما البعض يمتنع عن دفع اجورهن لاشهر وفي بعض الحالات لسنوات.

ويبدأ سوء المعاملة غالبا في مكاتب التوظيف في سريلانكا التي تفرض رسوما باهظة وكثيرا ما تمتنع عن تقديم معلومات كافية عن الوظائف. وحين تصل الخادمة لمكان عملها في الخارج تعمل ما بين 16 و21 ساعة يوميا.

وذكرت المنظمة أن قوانين العمل في السعودية والكويت والامارات ولبنان تستبعد العمالة المنزلية المهاجرة من الحماية التي تمنح لعمال اخرين مثل تحديد ساعات العمل واجازات مدفوعة الاجر ويوم راحة اسبوعي.

كما خلصت المنظمة الى ان اشتراط موافقة صاحب العمل على تاشيرة مغادرة العمالة المنزلية من البلاد يزيد من مخاطر سوء المعاملة ويقيد حركتها.

وهذ العام أعدت الامارات عقدا موحدا للعمالة المنزلية وفي الشهر الماضي اعلنت عزمها طرح قانون لحماية حقوقها. كما شكلت لجنة خاصة لمكافة التجارة في البشر والتي تؤثر كثيرا على العمالة النسائية المنزلية.

وأبدت الامارات خيبة أملها إزاء التقرير وقالت انه لا يستند لبحث دقيق ويتجاهل الجهود المبذولة لحماية مصالح العمال ويتبنى موقفا هجوميا.

وصرح انور قرقاش وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني لوكالة انباء الامارات " من المؤسف ان التقرير افتقر الى المصداقية التي يجب ان يتسم بها مثل هذا العمل. وفي المستقبل نتمنى ان تقوم المنظمة بزيارة الدولة والوقوف على مدى الواقع قبل ان تصدر تقاريرها."

واضاف "العديد من التوصيات الاساسية التي ذكرتها المنظمة في تقريرها قد تم بالفعل العمل بها او في طريقها الى التنفيذ من قبل الدولة ... بينما نؤكد استمرار جهودنا في تحقيق المزيد في هذا المجال فسوف نستمر في الالتزام بحماية كل من يزورون بلادنا او يعملون بها للاسهام في تلك الانجازات العديدة التي تشهدها الدولة."

ويوجد في الكويت عقد موحد وقالت المنظمة ان السعودية اقترحت ملحقا لقانون العمل قبل عامين ولكنه لم ينشر بعد.

واعترفت وزارة العمل السعودية بوجود مشاكل خاصة بحقوق العمال ولكن الحكومة كثيرا ما تردد ان الشريعة الاسلامية تضمن حماية المسلمين وغير المسلمين وتذكر الاجانب بانهم ضيوف على البلاد.

وحثت المنظمة الحكومة السريلانكية على تحسين اللوائح التنظيمية ومراقبة وكلاء التوظيف والخدمات التي تقدم للعاملين الذين يتعرضون لسوء معاملة في الخارج.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك