خبير إسرائيلي: النفوذ الاقتصادي التركي بسوريا يزيد عن الإيراني

منشور 01 كانون الثّاني / يناير 2019 - 03:29
إيران رمت بثقلها العسكري في سوريا وأنقذت النظام من عنق الزجاجة
إيران رمت بثقلها العسكري في سوريا وأنقذت النظام من عنق الزجاجة

قال عامي روحكس دومبا، الخبير العسكري الإسرائيلي، إن "إسرائيل تراقب عن كثب انطلاق التنافس الاقتصادي المحتدم بين تركيا وإيران للسيطرة على الاقتصاد السوري، مع العلم أن نصيب الاقتصاد الإيراني في الأسواق السورية يصل فقط إلى 3%، وهذا يعني أن الدعم العسكري الواسع الذي قدمته إيران لإبقاء نظام الأسد لم يتم ترجمته إلى مكاسب اقتصادية".

وأضاف في تحليل مطول بمجلة يسرائيل ديفينس للعلوم العسكرية، ترجمته "عربي21"، أن "العقد الأخير شهد زيادة تركيا من نصيبها في السوق السوري على حساب إيران، ما رفع أصوات الانتقادات داخل إيران حول عدم استغلالها لإنجازاتها العسكرية في سويا لتحويلها إلى أرباح اقتصادية، لأن النجاحات الإيرانية في الساحة العسكرية والقتالية لم تترجم إلى إنجازات في الميدان الاقتصادي والتجاري والاستثماري، في حين أن خصوم إيران، وعلى رأسها تركيا، تزيد من تعميق تواجدها في الأسواق السورية".

ونقل الكاتب عن المركز الإسرائيلي لأبحاث الاستخبارات ومعلومات الإرهاب أن "المعطيات المتوفرة تشير إلى أن تركيا وسعت بصورة جوهرية من نشاطاتها الاقتصادية في سوريا خلال العقد الأخير على حساب إيران، فالصادرات الإيرانية إلى سوريا غير القائمة على النفط تراجعت في العقد الأخير من 377 مليون دولار سنويا إلى 172 مليون دولار سنويا".

وأوضح أن "تركيا زادت من صادراتها إلى سوريا بصورة حيوية ولافتة، وتحولت لتصبح الدولة المصدرة الكبرى في العالم إلى سوريا، بما يساوي 1.3 مليار دولار في السنة، وفي حين أن نسبة التأثير الإيراني في السوق السورية يصل إلى 3% فقط، فإن نصيب تركيا في السوق السوري ارتفع من 9% عام 2010 ليصل إلى 24% في عام 2017".

واستدرك الكاتب بأن "الوضع في العراق يبدو مختلفا عن سوريا، لأن الصادرات الإيرانية إلى العراق غير القائمة على النفط ارتفع خلال العقد الأخير من 2.8 مليار دولار سنويا إلى 6.4 مليار دولار سنويا".

وأشار إلى أنها "ليست هذه المرة الأولى التي تسمع فيها داخل إيران انتقادات بسبب عدم استفادتها من الجهد العسكري القتالي داخل سوريا في المجال الاقتصادي، مع وجود تقديرات إيرانية بأن سوريا تضع عقبات أمام دخول صادرتها إلى داخل أراضيها، رغم وجود سلسلة طويلة من الاتفاقات بينهما، والدعم المالي المفتوح الذي قدمته طهران لصالح ترسيخ أقدام النظام السوري بقيمة مليار دولار".

وأوضح أن "السلطات السورية تفضل الصادرات التركية على نظيرتها الإيرانية، ما يطرح سؤالا جديدا حول مدى قدرة السعودية على تهميش التواجد الإيراني في سوريا، في حال بدا العمل في إعادة إعمار سوريا".

وختم بالقول إن "اقتراب وضع حد للمعارك الدامية الحاصلة في سوريا، يقابله إشعال حرب جديدة من نوع اقتصادي ستترك تأثيرها على الأسد شخصياً، فالولايات المتحدة تقدر بأن إعادة إعمار سوريا سيكلف أكثر من 200 مليار دولار، والدولة التي ستدفع نصيبا أكبر في هذا الإعمار ستحظى بدعم الأسد أكثر من سواها".

مواضيع ممكن أن تعجبك