خسائر إسرائيل في حربها ضد لبنان: 156 قتيلا و25 مليار شيكل

منشور 16 آب / أغسطس 2006 - 06:51
رام الله-ميرفت صادق

سمحت سلطات الاحتلال بنشر الإحصائيات الرسمية للخسائر التي تكبدها الجانب الإسرائيلي في حربه العدوانية ضد لبنان.

مع الملاحظة أن هذه البيانات قد لا تكون مطابقة للحقيقة نظرا لسلوك الجانب الإسرائيلي بشأن الإعلان عن الخسائر البشرية والمادية طيلة فترة الحرب.

وكشفت سلطات الاحتلال أن 156 إسرائيليا من بينهم 117 جنديا و39 إسرائيليا من غير الجنود المنظمين، وذلك خلال 33 يوما من الحرب على لبنان، والتي بدأت في الثاني عشر من تموز الماضي إثر أسر المقاومة الإسلامية في حزب الله جنديين إسرائيليين في منطقة زرعيت جنوب لبنان.

وفي هذه الأثناء تكبدت اسرائيل خسائر مادية بقيمة 25 مليار شيكل أنفق معظمها على تجهيز الجنود ومعدات القتال وما شابه، في حين خسر جيش الاحتلال 3.970 صاروخا أطلقها على الأحياء المدنية في مناطق متفرقة من لبنان.

وادعت سلطات الاحتلال ان 5000 اسرائيلي أصيبوا بجروح مختلفة خلال العملية العدوانية ضد لبنان، ومنهم 311 ما زالوا نزلاء في المستشفيات نتيجة إصابتاتهم البالغة.

وذكر في هذا السياق أيضا ان 12 ألف منزل معظمها للمستوطنين تهدمت في مناطق متفرقة تعرضت للقصف بصواريخ الكاتيوشا، خاصة في حيفا وعكا ومستعمرة كريات شمونا، في حين أحرقت أكثر من 750 ألف شجرة.

واستخدمت اسرائيل في حربها ضد لبنان 30 ألف جندي، بينهم فرق عسكرية تسميهم سلطات الاحتلال " بالنخبة أمثال لواء جولاني " فرقة المظليين"، والتي أعلنت المقاومة الإسلامية عن سقوط أعداد كبيرة من أفرادها بين قتيل وجريح خاصة في معارك عيتا الشعب.

وفي ذات السياق أعلن جيش الاحتلال انه شن 15 ألف غارة جوية على لبنان، ضد 7 آلاف موقع سمتها اسرائيل " أهدافا"، بينما كان معظمها أحياءً مدنية بادعاء استهداف عناصر من حزب الله. وأبحرت في هذه الأثناء السفن الحربية لمدة 800 ساعة.

وفي هذه الأثناء ادعت اسرائيل أنها استطاعت قتل 500 من عناصر حزب الله، في حين استطاعت تدمير 126 منصة لإطلاق الصواريخ كما قالت.

وفي هذه الأثناء قالت المصادر الإحصائية إن 4 طائرات إسرائيلية تحطمت في حين أسقطت طائرة واحدة خلال الحرب ضد لبنان، في الوقت الذي كانت تنفي فيه سلطات الاحتلال في كل مرة تعلن فيها المقاومة إسقاطها لطائرات أن يكون هذا قد حدث.

ومن الجدير ذكره في التعليق على هذه الأرقام، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي منعت منذ اليوم للحرب كافة وسائل الإعلام من الوصول إلى الأماكن التي تم قصفها من قبل حزب الله، وبالتالي لم يكن بالإمكان الإطلاع على تفاصيل الدمار والخسائر البشرية التي تحدثها الصواريخ خاصة في مناطق حيفا وعكا وكريات شمونا.

كما أن معظم نتائج المعارك التي كان يقتل فيها ويصاب الجنود الإسرائيلية كانت تعلن نتائجها من قبل المقاومة الإسلامية، ومن ذم تعترف سلطات الاحتلال بخسائرها، لذلك تبقى هذه الإحصائيات في طي الشكوك.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك