خطة الفصائل لادارة غزة بعد انسحاب اسرائيل

منشور 04 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

البوابة- اياد خليفة 

حصلت البوابة على نسخة من مسودة اتفاق لخطة ادارة قطاع غزة التي اجمعت عليها الفصائل الوطنية والاسلامية الفلسطينية التي التقت في قطاع غزة يوم امس الاحد وجاءت الوثيقة التي تنشرها البوابة تحت عنوان "مشروع برنامج وطني". 

وفيما يلي النص الكامل للوثيقة: 

 

مشروع برنامج وطني ينص على ما يلي: 

وفاء للشهداء ولكل تضحيات شعبنا، وتأكيدا لوحدة شعبنا في الوطن والشتات ومن اجل تنظيم كل القوى وحشد جميع طاقات الشعب في مواجهة العدوان الاسرائيلي، وتكريسا للانجازات السياسية التي حققها بفضل صموده الرائع على مدى مسيرته الكفاحية التي توجتها الانتفاضة، والتزاما بضرورة ترجمة هذه الانجازات الى حقائق سياسية على ارض الواقع، وتمسكا بحقنا المشروع في مقاومة العدوان والاحتلال والاستيطان والدفاع عن ارضنا ومقدساتنا المسيحية والاسلامية ونيل حقوقنا الوطنية، واستعدادا لمجابهة التحديات الناجمة عن اي خطوة احادية الجانب قد تقدم عليها الحكومة الاسرائيلية فان القوى المجتمعة تتفق على ما يلي: 

اولا: في الثوابت الوطنية والاهداف. 

1- ان الاهداف الاستراتيجية الراهنة للنضال الوطني الفلسطيني تتمثل في: 

أ- انهاء الاحتلال الاسرائيلي للاراضي التي احتلت في الخامس من حزيران 1967 بما في ذلك القدس. 

ب - اخلاء المستوطنات ورحيل المستوطنين من جميع الاراضي المحتلة بعدوان حزيران 67 

ج - اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس على جميع الاراضي الفلسطينية التي احتلت بعدوان الخامس من حزيران 7691. 

د- استعادة السيادة الفلسطينية الكاملة على القدس العربية التي احتلت بعدوان حزيران 67 بجميع احيائها واماكنها المقدسة المسيحية والاسلامية. 

هـ - صون وحماية حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة الى ديارهم وفقا للقرار 194 لعام 1948. 

2- ان منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، والاطار الجامع الموحد لحركته الوطنية في الوطن والشتات، وذلك تجسيدا لوحدانية التمثيل الفلسطيني واستقلاله. 

3- ان التأكيد على هذه الثوابت الوطنية يتطلب العمل المشترك كمهمة كفاحية ووطنية راهنة، وعلى جميع الصعد الفلسطينية والعربية والدولية، من اجل وقف الارهاب والعدوان الاسرائيلي بما يضمن: 

أ. وقف بناء جدار الضم والفصل العنصري وازالته. 

ب. فرض الانسحاب الاسرائيلي الفوري من جميع المواقع التي اعيد احتلالها بعد ايلول 2000 كخطوة على طريق الانسحاب الكامل الى خطوط الرابع من حزيران 67. 

ج. انهاء الحصار المفروض على المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية وتفكيك الحواجز. 

د. الانهاء الفوري للحصار المفروض على الرئيس ياسر عرفات. 

هـ . اطلاق سراح جميع الاسرى والمعتقلين الفلسطينيين، وازالة العقبات التي تعوق تنفيذ حكم القضاء الفلسطيني باخلاء سبيل الاخوين احمد سعدات وفؤآد الشوبكي. 

و . وقف جميع النشاطات الاستيطانية وتفكيك البؤر الاستيطانية التي اقيمت في السنوات الاخيرة كخطوة على طريق ازالة المستوطنات. 

ز. وضع حد للسياسات الهادفة الى تهويد القدس وعزلها عن سائر الاراضي المحتلة، وحماية المقدسات المسيحية والاسلامية ورفع الحظر المفروض على عمل المؤسسات الفلسطينية في القدس. 

ح. ضمان احترام وتطبيق اتفاقية جنيف الرابعة على الاراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس. 

ط . تأمين الحماية الدولية للشعب الفلسطيني على طريق زوال الاحتلال. 

4- ان القوى الفلسطينية ترى في رحيل قوات الاحتلال والمستوطنين من اي جزء من الارض الفلسطينية المحتلة انجازا لنضال شعبنا وانتفاضته، وهي تدعم تولي السلطة الفلسطينية، وفق خطة وطنية متفق عليها - المسؤولية الامنية والادارية في المناطق التي يتم اخلاؤها ولكنها ترفض بشدة وتحذر من اي محاولة لحصول اسرائيل على ثمن لانسحابها يجعله بديلا عن تنفيذ التزاماتها الدولية او مدخلا لاضفاء شرعية زائفة على جدار الضم والفصل العنصري، او تكريس وجودها الاستيطاني في مواقع الضفة الفلسطينية او للتنصل من استحقاق الانسحاب الكامل من جميع الاراضي الفلسطينية والعربية التي احتلت عام 7691 بما فيها القدس الشريف، وتؤكد القوى الفلسطينية ان اي انسحاب من جانب واحد لن يؤدي الى تحقيق الامن والاستقرار ما لم يكن جزء من عملية شاملة تفضي الى انهاء الاحتلال وازالة الاستيطان عن جميع الاراضي التي احتلت عام 76 وفق جدول زمني محدد وبضمانات دولية ملزمة وتحت رقابة قوة دولية فاعلة، وفقا لقرارات الامم المتحدة رقم "242 – 338 – 524 – 7931 – 5151 – 491" ان القوى الفلسطينية تدعو الاطراف العربية والدولية المعنية الى الامتناع عن التعامل مع خطة الفصل من جانب واحد التي تطرحها الحكومة الاسرائيلية ، والكف عن اي تفاوض او مساومة على بنودها، لكونها تتناقض - جملة وتفصيلا - مع قرارات الشرعية الدولية والاسس المعتمدة دوليا لحل الصراع. 

ثانيا في الوسائل: 

1- الانتفاضة والمقاومة والنضال السياسي والعمل الدبلوماسي هي وسائل واشكال كفاحية مشروعة يمارسها شعبنا لتحقيق اهدافه الوطنية. 

2- التأكيد على الحق المشروع في المقاومة ضد الاحتلال والاستيطان والعمل على تجنب استهداف المدنيين من جانبي الصراع وانتهاج الاساليب التي تجسد القيم النبيلة لشعبنا وتعزز التضامن الدولي مع نضاله الوطني وتصون صورته المشرفة دون تشويه. 

3- التأكيد على البعد العربي والاسلامي للقضية الفلسطينية كعمق استراتيجي هام، وابراز الطابع التحرري والبعد الانساني والعمق الدولي لقضيتنا الوطنية، والعمل على حشد التأييد لصالح نضالنا الوطني في جميع هذه المجالات ومواصلة استنهاض التضامن الشعبي العربي والدولي مع شعبنا—(البوابة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك