خطف اميركي من اصل اردني في البصرة والافراج عن كندي و3 صحفيين تشيك وصيني

منشور 16 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

خطف رجل اعمال اميركي من اصل اردني في البصرة وافرج عن رهينة كندي و 3 صحفيين تشيك وعامل صيني. 

اقدم مجهولون ليل الثلاثاء على اختطاف رجل اعمال اميركي من اصل اردني من فندق في البصرة. 

وقال الكولونيل خلف المالكي من شرطة البصرة، اليوم الجمعة، لوكالة اسيوشيتد برس ان عملية الخطف تمت الثلاثاء وانه لا يمتلك تفاصيل اكثر. 

ولاحقا نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر الاجهزة الامنية في البصرة اليوم الجمعة ان رجل اعمال من الاردن خطف قبل خمسة ايام من قبل اشخاص كانوا يرتدون زي الشرطة. 

وقال ضابط في شرطة البصرة جنوب العراق لوكالة فرانس برس طالبا عدم الكشف عن اسمه ان رجالا يرتدون زي الشرطة خطفوا وائل ممدوح 31 عاما من فندق في البصرة قبل خمسة ايام. 

واضاف ان الخاطفين دخلوا الفندق متذرعين بانهم رجال شرطة واقتادوا الرجل بهدف استجوابه.ولم يره احد مذاك. واوضح ان الاردني كان يقيم ويعمل منذ شهرين في البصرة 550 كم جنوب بغداد. وهي اول عملية خطف في البصرة منذ بدء سلسلة من احتجاز الرهائن في العراق خصوصا في غرب بغداد التي تشهد مواجهات بين مسلحين وقوات الائتلاف بقيادة الولايات المتحدة. 

من ناحية اخرى، قال شهود إن مواطنا كنديا احتجز رهينة في العراق أفرج عنه يوم الجمعة وسلم الى مكتب رجل الدين الشيعي الراديكالي مقتدى الصدر في مدينة النجف. 

قالت وزارة الخارجية التشيكية يوم الجمعة ان ثلاثة صحفيين تشيك كانوا محتجزين في العراق اطلق سراحهم. 

وقال فيت كولار المتحدث باسم الوزارة "إنهم (الصحفيون) احياء واصحاء وفي حالة بدنية جيدة في مقر السفارة التشيكية في بغداد." 

واعلن الناطق باسم هيئة علماء المسلمين السنية حارث الضاري الجمعة انه تم الافراج عن رهينة صيني ، وتم تسليمه الى السفارة الصينية في بغداد. وقد تعذر الحصول على اي تفاصيل اضافية حول هذه القضية على الفور. 

قالت وزارة الخارجية الصينية يوم الجمعة ان عاملا صينيا احتجز واستجوبه عراقيون غير معروفين بعد دخوله من الاردن ثم اطلقوا سراحه بعد فترة وجيزة. 

وجاءت واقعة الاحتجاز بعد الافراج يوم الثلاثاء عن سبعة عمال بناء صينيين اختطفوا من الفلوجة وظلوا رهائن 36 ساعة. 

وقال كونج كوان المتحدث باسم الخارجية في بيان "في 15 نيسان/ابريل استجوب عامل صيني في شركة محلية من جانب عدد من العراقيين لدى دخوله البلاد بسيارة من الاردن. واطلق سراحه بعد استجوابه." 

وتم الافراج عن ثلاثة يابانيين كانوا محتجزين رهائن وفرنسي ونقلوا في اليومين الماضيين الى مقر هيئة علماء المسلمين في بغداد. وقد احتجز سبعة صينيين رهائن في وقت سابق هذا الاسبوع ثم افرج عنهم ونقلوا سالمين الى بغداد. 

واعلن دبلوماسيون صينيون ان الخاطفين قد يكونوا اعتقدوا ان الرهائن السابقين هم يابانيون او كوريون جنوبيون. يشار الى ان اليابان وكوريا الجنوبية نشرتا قوات في العراق تحت قيادة قوات الاحتلال الاميركية—(البوابة)—(مصادر متعددة) 

مواضيع ممكن أن تعجبك