خطف صحفي فرنسي و4 ايطاليين ودول غربية تدعو رعاياها لمغادرة العراق

منشور 13 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

اختطف صحافي فرنسي و4 ايطاليين في احدث حلقة في مسلسل الاختطاف في العراق، وقد اعلن رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني ان سحب قوات بلاده، كما يطلب الخاطفون، امر "غير مطروح للنقاش"، في حين دعت العديد من الدول الغربية رعاياها لمغادرة هذا البلد. 

واعلن مدير تلفزيون "كابا" هيرفيه شبالييه الثلاثاء ان الصحافي الفرنسي الكسندر جوردانوف (40 عاما) الذي يعمل لحساب التلفزيون خطف الاحد في العراق. 

وكان هذا الصحافي، الذي قد يكون اول فرنسي يحتجز رهينة في العراق، يصور فيلما وثائقيا للقناة الفرنسية المشفرة "كانال بلوس". وخطف بعد ظهر الاحد على مسافة 50 كلم جنوب بغداد مع المصور المرافق له ايفان سيرييه الذي افرج عنه. 

وجاء في بيان صادر عن القناة مساء ان "مراسلينا اللذين شاهدا هجوما على قافلة تموين (...) ترجلا لتصوير الاشتباك بين عسكريين اميركيين ومجموعة من المقاتلين العراقيين". 

ودعت الحكومة الفرنسية الثلاثاء، رعاياها الى مغادرة العراق، على لسان رئيس الوزراء جان بيار رافاران الذي دعا الى اللجوء الى "عملية سياسية" و"تشاور دولي لايجاد حل دائم" للازمة. 

وقال رافاران امام النواب "في الظروف الراهنة الصعبة ادعو جميع الرعايا الفرنسيين في العراق الى مغادرة هذا البلد واطلب من كل من ينوي التوجه الى العراق في الايام المقبلة تأجيل زيارته". 

وكان المتحدث باسم الخارجية الفرنسية هيرفيه لادسو اعلن خلال لقاء صحافي ان "ما يقل بقليل عن مئة فرنسي" موجودون حاليا في العراق، وخصوصا العاملين في قسم رعاية المصالح الفرنسية اضافة الى "افراد وصحافيين". 

اختطاف اربعة ايطاليين وبرلسكوني يرفض سحب قواته 

من جهة ثانية، فقد اكد رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني الثلاثاء ان المهمة التي تقوم بها ايطاليا في العراق "ليست مطروحة للنقاش على الاطلاق" بعد خطف ثمانية ايطاليين. 

وأعلنت جماعة تطلق على نفسها (كتائب المجاهدين) اعتقال أربعة إيطاليين رهائن قالت إنهم من جهاز الأمن الايطالي العاملين مع قوات بلادهم في العراق 

وطالب احد افراد جماعة "كتائب المجاهدين" بانسحاب القوات الايطالية العاملة في منطقة الناصرية من العراق وإعلان جدول زمني لهذا الانسحاب حيث يبلغ عدد أفراد هذه القوات ألف و800 عسكري كان مقر قيادتهم تعرض أواخر العام الماضي لانفجار سيارة مفخخة أسفر عن مقتل 18 من افرادها.  

وقد بدات الشركات الاجنبية ووكالات الاغاثة الانسانية العاملة في العراق بسحب موظفيها من هناك اثر انتشار وتصاعد عمليات خطف الاجانب والمساومة عليهم. 

وقالت شركة تيخبروم اكسبورت أكبر شركة مقاولات روسية بالعراق الثلاثاء انها ستجلي جميع عامليها البالغ عددهم 370 فردا من العراق بسبب تصاعد المخاطر واعمال العنف هناك.  

وتبني الشركة المملوكة للدولة والتي يعمل بها غالبية المواطنين الروس المشاركين في اعادة بناء العراق وعددهم 500 محطة كهرباء على بعد 60 كيلومترا من العاصمة العراقية بغداد. 

ونقلت وكالة انترفاكس الروسية للانباء عن رئيس الشركة سيرجي مولوجافي قوله في بيان قرار اجلاء العاملين في تيخبروم اكسبورت اتخذ صباح الاثنين. 

واضاف "سلامة موظفينا هو الواجب الاول لادارة تيخبروم اكسبورت وحتى من قبل ارسال خبرائنا الى هناك درسوا الموقف السياسي في البلاد". 

وقالت الخارجية الروسية في وقت سابق انها اعدت خططا لاجلاء كل المواطنين الروس من العراق 

دول تنصح رعايها بمغادرة العراق وعدم السفر اليه 

وإثر تزايد عمليات الخطف، نصحت العديد من الدول الغربية رعاياها الى مغادرة العراق وعدم السفر اليه. 

فقد حثت فرنسا وروسيا اللتان عارضتا الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق رعاياهما الثلاثاء على مغادرة البلاد أو تأجيل السفر اليها. 

ودعت جمهورية التشيك التي أرسلت قوات للعراق رعاياها المدنيين الى مغادرة البلاد فيما حاول المسؤولون تحديد مكان ثلاثة صحفيين تشيك يعتقد أنهم خطفوا في كمين على جانب أحد الطرق. 

وفي أوكرانيا قال كوستيانتين جريشتشينكو وزير الخارجية في مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي سيرجي لافروف ان الدولتين نصحتا رعاياهما بتأجيل السفر الى العراق. 

وأصدرت عدة حكومات تحذيرات من السفر الى العراق. وقال سيريل سفوبودا وزير الخارجية التشيكي أمام البرلمان "ندعو كل مواطنينا الذين يعيشون في بغداد الى العودة الى جمهورية التشيك." 

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الالمانية ان برلين تنصح رعاياها بمغادرة العراق وانها حذرت من السفر اليه في أعقاب اختفاء اثنين من حراس السفارة الالمانية في البلاد. ويخشى من أن يكونا قد  

قتلا في كمين على الطريق الى بغداد الاسبوع الماضي. 

وقالت هولندا انها طلبت من رعاياها عدم السفر الى العراق غير أنه يوجد بالعراق عشرة مواطنين هولنديين بمحض ارادتهم. 

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية "هؤلاء الاشخاص موجودون هناك على مسؤوليتهم الشخصية." 

أما رومانيا والدنمرك اللتان أرسلتا قوات للمساعدة في الاحتلال الذي تقوده الولايات المتحدة للبلاد فنصحتا رعاياهما بالرحيل عن العراق. 

وقالت منظمات الاغاثة الدنمركية يوم الثلاثاء انها ستسحب عمالها المتبقين في العراق. 

وبولندا أحد الحلفاء الرئيسيين للولايات المتحدة والتي تقود فرقة عسكرية متعددة الجنسيات في وسط العراق قالت انها نصحت الشركات والمنظمات بتأجيل خططها الخاصة بالسفر الى العراق. 

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البولندية "بالنسبة لهؤلاء الموجودين بالفعل في العراق فاننا ننصحهم بتوخي الحذر الشديد". 

لائحة بالدول التي خطف او فقد رعايا لها في العراق 

 الولايات المتحدة 

اعلن قائد قوات التحالف البرية في العراق الجنرال ريكاردو سانشيز الاثنين ان جنديين وسبعة من موظفي احدى الشركات التابعة لمجموعة هاليبرتون مفقودون في العراق. واكد انه ليس بوسعه معرفة ما اذا كانوا على قيد الحياة او محتجزين كرهائن.  

 تشيكيا 

اعلنت السفارة التشيكية في بغداد لوكالة "تشي تي كا" الاثنين ان مواطنين تشيكيين يعملان في التلفزيون العام التشيكي خطفا الاحد شمال بغداد، مؤكدة بذلك ما افاد به الاثنين مدير شركة سيارات اجرة كان يفترض ان تقلهما احدى سياراتها الاحد الى عمان. 

 اليابان 

خطف ثلاثة مدنيين يابانيين على الطريق من عمان الى بغداد، وهما متطوعان للعمل في منظمة انسانية يدعيان نورياكي ايماي (18 عاما) وناهوكو تاكاتو (امرأة في الرابعة والثلاثين) ومصور مستقل يدعى سويشيرو كورياما (32 عاما).  

وهدد الخاطفون الاحد بقتل الرهائن اذا لم تسحب اليابان قواتها من العراق واذا لم ترسل مبعوثا الى مدينة الفلوجة العراقية المحاصرة في غرب بغداد قبل الساعة 00،13 بتوقيت غرينتش من الاثنين.  

وقد انتهت هذه المهلة بدون الحصول على اي معلومات عن الرهائن. واعترف رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي الثلاثاء انه لا يمكن التكهن في ازمة الرهائن اليابانيين التي دخلت يومها السادس بينما تسعى سلطات طوكيو للحصول على معلومات جديدة عن مصيرهم.  

وكان الدليمي اكد مساء الاثنين ان الخاطفين وافقوا على عدم اعدام الرهائن اليابان عند انتهاء المهلة المحددة. 

 فلسطين 

بث تلفزيون "العالم" الايراني الخميس في الثامن من نيسان/ابريل مشاهد يظهر فيها فلسطيني خطفته جماعة انصار الدين المتطرفة وعرفت عنه على انه عميل استخبارات اسرائيلي وهذا ما نفته اسرائيل.  

وطالبت الجماعة لقاء اطلاق سراحه بالافراج عن جميع العراقيين المعتقلين لدى قوات التحالف. 

 كندا 

اعلنت منظمة "انترناشونال ريسكيو كوميتي" الانسانية الاميركية خطف احد ناشطيها وهو كندي من اصل سوري يدعى فادي احسان فاضل (33 عاما) حوالى منتصف ليل الخميس الخمعة على يد افراد من ميليشيا محلية في الكوفة جنوب العراق.  

 إيطاليا 

اعلن رئيس البعثة الايطالية في العراق (السفارة) جيانلودوفيكو دي مارتينو الثلاثاء ان اربعة مدنيين ايطاليين يعملون في شركة خاصة فقدوا في العراق منذ الاثنين. وقال دي مارتينو "ان اربعة ايطاليين اعتبروا في عداد المفقودين منذ امس (الاثنين) في العراق".  

 الرهائن الذين اطلق سراحهم  

اعلنت وزارة الطاقة الروسية الثلاثاء الافراج عن ثمانية موظفين في شركة "انتر انيرغو سرفيس" هم ثلاثة روس وخمسة اوكرانيين خطفوا مساء الاثنين في بغداد.  

من جهتها، اعلنت السفارة الصينية في بغداد مساء الاثنين ان سبعة عمال صينيين خطفوا في 11 نيسان/ابريل بمنطقة الفلوجة غرب بغداد افرج عنهم مساء الاثنين وهم "في حالة جيدة وامان". 

وقد اطلق سراح البريطاني غاري تيلي العامل في شركة صباغة الاحد 11 نيسان/ابريل، بعد ستة ايام من خطفه في الناصرية جنوب العراق.  

كما افرج عن ثمانية قساوسة كوريين جنوبيين بعد بضع ساعات على خطفهم الخميس على يد مسلحين على الطريق بين عمان وبغداد.  

وكان عناصر من ميليشيا مقتدى الصدر احتجزوا لبضع ساعات مواطنين من كوريا الجنوبية يعملان لمنظمة لحقوق الانسان الثلاثاء 6 نيسان/ابريل، مطالبين برحيل القوات الايطالية من الناصرية. 

واعلنت قناة الجزيرة الفضائية القطرية الاحد 11 نيسان/ابريل الافراج عن ثمانية سائقي شاحنات هم ثلاثة باكستانيين وتركيان ونيبالي وهندي وفيليبيني يعملون لحساب التحالف قالت انهم اختطفوا في العراق. ولا تشارك الفيليبين في قوات التحالف في العراق.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك