خلاف سوري اميركي حول اهداف الغارة الاسرائيلية

منشور 13 أيلول / سبتمبر 2007 - 06:54
قال السفير السوري لدى الامم المتحدة ان تخريب عملية السلام هو دافع اسرائيل لارسال طائراتها الى المجال الجوي السوري فيما قال مسؤولون امريكيون وغربيون ان الغارة مبعثها مخاوف عسكرية من سعي دمشق لامتلاك اسلحة نووية.

تخريب عملية السلام

قال السفير السوري لدى الامم المتحدة الاربعاء ان دافع اسرائيل لارسال طائراتها الى المجال الجوي السوري هو تخريب عملية السلام لكنه لم يتقدم يطلب محدد لانعقاد مجلس الامن الدولي.

وحذر السفير السوري بشار الجعفري مجلس الامن والامين العام للامم المتحدة بان كي مون في رسائل يوم الثلاثاء من عواقب على المنطقة وأدان اسرائيل بسبب "التحدي الفاضح للقانون الدولي."

وقال الجعفري للصحفيين "نعتقد ان الغرض الاسرائيلي من مثل هذا العمل العدواني هو تخريب عملية السلام وتخريب فكرة عقد مؤتمر دولي للسلام."

واضاف "ولذلك المسألة في حد ذاتها قد لا تكون عسكرية صرفة لكن لها خلفية دبلوماسية وسياسية مهمة جدا."

ولدى سؤاله عن سبب عدم دعوته لعقد اجتماع لمجلس الامن قال الجعفري ان تلك ليست مهمته. واضاف انه اراد بدلا من ذلك ابلاغ المجلس الذي يضم 15 عضوا بالتصرف الاسرائيلي ليمكنهم "النهوض بمسؤوليتهم في حماية السلام والامن."

وقال "اذا لم يتصرفوا بصورة ملائمة فستكون شريعة الغاب ولن تكون هناك حاجة لمجلس الامن."

لكن الاجراء العادي الخاص برد فعل من مجلس الامن يكون طلبا من الامين العام او اي دولة عضو في الامم المتحدة وهو ما لم يحدث بعد. وقال عضو في المجلس "لو كانت سوريا ترغب في رد فعل من المجلس لقالوا ذلك في رسالة."

مخاوف عسكرية

من جهة اخرى قال مسؤولون امريكيون وغربيون ان الغارة الجوية الاسرائيلية على سوريا مبعثها مخاوف عسكرية من سعي دمشق لامتلاك اسلحة نووية او اختبار الدفاعات الجوية الجديدة لسوريا او منع وصول اسلحة ايرانية لحزب الله في لبنان.

وقال مصدر سياسي في المنطقة لرويترز انه يعتقد ان اسرائيل اسقطت القنابل في منطقة خالية في الصحراء السورية لتحويل الانتباه اثناء عملية برية سرية للكوماندوس.

ورفض متحدث باسم الحكومة الاسرائيلية يوم الاربعاء مجددا التعليق على الغارة. ولزمت الحكومة الامريكية ايضا الصمت بشأن الغارة.

وأكد مسؤولون امريكيون ان اسرائيل شنت ضربات جوية ضد سوريا الاسبوع الماضي لكنهم رفضوا التحدث عن الاهداف.

وقال مسؤول دفاعي امريكي طلب عدم كشف هويته ان أهمية الضربات ليست ما اذا كانت اسرائيل اصابت اهدافها وانما في كونها اظهرت استعدادا للاقدام على تحرك عسكري.

واشار موقع صحيفة اسرائيلية على الانترنت الى تقرير صحيفة عربية اسرائيلية نقل عن مصادر اسرائيلية قولها ان الطيران الاسرائيلي قصف ودمر قاعدة صواريخ في شمال سوريا ممولة من ايران.

وأبلغ مصدر دبلوماسي أمريكي رويترز بأن دير الزور وهي منطقة في اقصى شمال شرق سوريا قالت دمشق ان الذخائر الاسرائيلية سقطت فيها هي منطقة يشتبه مسؤولون امريكيون انها تشهد شكلا من أشكال التعاون مع كوريا الشمالية بشأن الاسلحة النووية.

وقال المصدر الدبلوماسي "الشكوك تدور حول قيام كوريا الشمالية باسناد عمليات لتخصيب اليوارنيوم لدمشق."

لكن مسؤولا امريكيا آخر ومسؤولين سابقين في المخابرات الامريكية استبعدوا ذلك وقالوا ان ذلك صعب من الناحية التقنية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك