خليلزاد يحذر من حرب عالمية بسبب الحضارة الاسلامية

منشور 27 آب / أغسطس 2007 - 07:48

حذر المندوب الاميركي لدى الامم المتحدة زلماي خليل زاد في تصريحات نشرت الاثنين، من ان الاضطرابات التي تسود منطقة الشرق الاوسط، وكذلك الحضارة الاسلامية، قد تتسبب في اشعال حرب عالمية جديدة.

وأبلغ خليل زاد صحيفة دي بريسه اليومية ان الشرق الاوسط يعيش الان حالة من الفوضى يمكن ان تشعل العالم بأسره مثلما فعلت اوروبا خلال النصف الاول من القرن العشرين.

وقال ان "الشرق الاوسط يمر بمرحلة انتقالية صعبة للغاية. وهذا قوى التطرف ووفر أرضا خصبة للارهاب."

واضاف "اختلت أوروبا بالمثل لبعض الوقت. وتحولت بعض حروبها الى حروب عالمية. والان يمكن لمشاكل الشرق الاوسط والحضارة الاسلامية ان تكون لها نفس القدرة على ابتلاع العالم."

وقال خليل زاد الذي أجرت الصحيفة المقابلة معه أثناء مشاركته في منتدى عن السياسة الخارجية في جبال الالب النمساوية ان العالم الاسلامي سينضم في نهاية المطاف الى التيار الدولي السائد لكن ذلك سيستغرق بعض الوقت.

ونقلت عنه الصحيفة قوله "بدأوا متأخرين. ليس لديهم توافق في الاراء بشأن مفاهيمهم. البعض يريد العودة الى القرن السادس والسابع (الميلادي) الى وقت النبي محمد."

وتابع "الامر قد يتطلب عقودا حتى يفهم البعض أن بامكانهم البقاء مسلمين والانضمام الى العالم الحديث في الوقت ذاته."

ونقل عنه قوله أيضا ان العراق سيحتاج الى القوات الاجنبية لتوفير الامن لفترة طويلة مقبلة.

وقال خلال المقابلة "العراق لن يتمكن من الوقوف على قدميه قبل فترة أطول."

وعندما سئل ان كانت هذه الفترة ستمتد الى عشر أو عشرين سنة قال "نعم بالتأكيد الامر قد يستغرق هذا الوقت. الشكل الذي ستتخذه المساعدة سيعتمد الى حد بعيد على العراقيين. وحتى الان لا يوجد اتفاق بين العراق والولايات المتحدة بشأن بقاء القوات العسكرية فترة طويلة."

وذكر أن الفوضى التي سادت العراق منذ أطاح الغزو الذي قادته قوات الولايات المتحدة بالرئيس السابق صدام حسين عام 2003 كان يمكن تفاديها وأنها نبعت من أخطاء ارتكبت خلال الفترة الاولى للاحتلال.

وأضاف "المؤرخون يناقشون الان ما اذا كان من الضروري أن نرسل المزيد من القوات للعراق للحفاظ على القانون والنظام وما اذا كان من الصواب حل الجيش العراقي (انذاك) وما اذا كان من الواجب أن نشكل حكومة عراقية بشكل أسرع وما اذا كان من الضروري حدوث برنامج اجتثاث البعث بهذه الطريقة."


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك