دول الجوار تتفق على اجتماع وزراء داخليتها للتعاون مع العراق

منشور 21 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

اتفقت دول جوار العراق الاربعاء على اجتماع لوزراء داخليتها من أجل تعاون أمني أوثق مع بغداد التي تطلب من جيرانها اغلاق الحدود لمنع دخول المتسللين المسلحين الذين يخططون لهجمات على القوات الاميركية والعراقيين. 

وقالت الدول الثماني في بيان صدر في ختام اجتماع وزراء خارجيتها في القاهرة ان الوزراء وافقوا على اقتراح عراقي بعقد اجتماع لوزراء الداخلية لدول الجوار ومسئولي الامن فيها "لبحث القضاء على الجماعات المسلحة والارهابية في العراق والمنطقة." 

وأضاف البيان ان الوزراء رحبوا "بعرض الجمهورية الاسلامية الايرانية استضافة هذا الاجتماع." 

وتضمن البيان أن الوزراء اتفقوا على "الإعراب عن القلق ازاء استمرار حالة عدم الاستقرار الامني في العراق وأثر ذلك على نجاح العملية السياسية وإدانة جميع أعمال الارهاب التي تستهدف المدنيين والمؤسسات الحكومية والانسانية والدينية والمنظمات الدولية والبعثات الدبلوماسية العاملة في العراق." 

ولم تشمل الادانة الهجمات على القوات الامريكية والقوات الاجنبية الاخرى في العراق كما لم تشمل القوات العراقية. 

وردا على سؤال هل يدين البيان أعمال المقاومة العراقية قال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط الذي رأس الاجتماع في مؤتمر صحفي أعقب تلاوة البيان ان البيان يتحدث عن المدنيين والمؤسسات المدنية والدينية. 

ويشكو العراق من أن مقاتلين أجانب يقفون وراء هجمات انتحارية وهجمات أخرى في أراضيه. 

ويعد الاتفاق على اجتماع وزراء الداخلية الانجاز الرئيسي لاجتماع وزراء خارجية دول الجوار وهي السعودية والكويت والاردن وسوريا وتركيا وايران الى جانب وزيري خارجية العراق ومصر. ولم يتحدد تاريخ لعقد الاجتماع. 

وتضمن البيان "التأكيد مجددا على أهمية القضاء على الجماعات المسلحة والارهابية الموجودة في الاراضي العراقية والمنطقة والتي تشكل خطرا على العراق والدول المجاورة." 

ولم يحدد المشاركون في الاجتماع دول المنطقة الاخرى التي يدعون الى القضاء على "الجماعات المسلحة والارهابية" فيها لكن البيان يشير فيما يبدو الى فرع تنظيم القاعدة في السعودية. كما تقع هجمات في تركيا على أهداف حكومية من جانب عناصر حزب العمال الكردستاني المحظور.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك