رئيس الحكومة الاردنية: اسباب الاحتجاجات زالت

منشور 07 حزيران / يونيو 2018 - 05:20
شهد الأردن على مدار الأيام الثماني الماضية، موجة احتجاجات واسعة
شهد الأردن على مدار الأيام الثماني الماضية، موجة احتجاجات واسعة

قال رئيس الوزراء الأردني "المكلف" عمر الرزاز، إن ضرورة التواجد في الشوارع قد زالت، وذلك بعد إعلانه سحب الحكومة لمشروع قانون الضريبة الذي أثار جدلاً واحتجاجات واسعة في البلاد، خلال الأيام الماضية.

جاء ذلك خلال تصريحات صحفية ، أدلى بها الرزاز بعيد اجتماع عقده مع مجلس النقابات المهنية في دار الرئاسة بعد عصر اليوم الخميس.

وأضاف الرزاز "بسبب الأوضاع المحيطة بنا نمر بأوضاع صعبة، لكن هذا لا يعني بأن أمورنا سيئة، نحن بخير، وسنصرف رواتب يونيو/حزيران قبل العيد".

وتابع الرزاز "نحن بحاجة لحوار حقيقي مع كافة مؤسسات المجتمع المدني.. الحكومة ليست قلعة موصودة الأبواب".

ولفت الرزاز "أثمن ما شهدناه في كل أنحاء المملكة من تعبير مدني حضاري عن الرأي وما حصل يسجل للأردن".

وكان الرزاز قد أعلن في وقت سابق اليوم، بأن الحكومة ستسحب مشروع قانون ضريبة الدخل المعدل، بعد قيامها بالقسم القانوني الأسبوع القادم.

كما دعا رئيس مجلس الأعيان، فيصل الفايز الشباب الأردني للتوقف عن القيام بالمسيرات والاحتجاجات، خاصة بعد تصاعد الاحتجاجات، بالرغم من استقالة الحكومة، وتكليف الملك عبدالله الثاني لرئيس الوزراء باجراء حوار وطني شامل حول مشروع قانون ضريبة الدخل.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية عنه قوله خلال اجتماع تشاوري لمجلس الأعيان اليوم الخميس: إننا نحترم حق شبابنا، في التعبير السلمي عن مطالبهم، وهذا الأمر كفله دستورنا، ولقد خرج شبابنا في تظاهرات ووقفات احتجاجية، عبروا فيها عن رأيهم بصورة حرة ديمقراطية نظيفة تحرسهم أجهزتنا الأمنية المختلفة، وتحرص على حياتهم من أي اعتداءات.

وتابع .. رسالتكم وصلت ، والكل حريص على تنفيذها، فعودوا إلى إعمالكم وجامعاتكم حقنا للدماء، وحفاظا على أمننا واستقرارنا، ولنمنح الحكومة الجديدة التي هي في طور التشكيل فرصة لتقديم رؤيتها حول مختلف المسائل الخلافية.

وشهد الأردن على مدار الأيام الثماني الماضية، موجة احتجاجات واسعة، على خلفية قيام الحكومة المستقيلة، بإقرار قانونة ضريبة الدخل المعدل أواخر مايو/آيار الماضي.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك