راجحة يزور الاسطول الروسي ولا احالة للملف السوري للامم المتحدة

منشور 09 كانون الثّاني / يناير 2012 - 04:05
راجحة يزور الاسطول الروسي
راجحة يزور الاسطول الروسي

زار يوم الاثنين ان وزير الدفاع السوري العماد داود راجحة زار الاسطول الحربي الروسي الذي وصل الى قاعدة طرطوس البحرية يوم الاحد.

وقالت الوكالة ان العماد راجحة نوه في كلمة له "بمواقف روسيا المشرفة الى جانب سوريا في هذه المرحلة مؤكدا ثقته بصلابة هذه المواقف في وجه المؤامرة التي تتعرض لها سوريا."

وأضافت ان راجحة زار الاحد "الطراد الروسي حاملة الطائرات كوزنتسوف واطلع على أقسام البارجة واستمع الى شرح مفصل عن طبيعة المهام التي تنفذها ونوعية السلاح الذي تحمله."

وأكد راجحة في كلمته على "التاريخ العريق للاسطول الروسي والعلاقات التاريخية الروسية السورية القائمة على التعاون والاحترام المتبادل ودور هذه العلاقات في خدمة السلم والامن وتعزيزهما في المنطقة."

تركيا تدعو المعارضة للتحرك بسلمية

دعا وزير الخارجية التركية احمد داود أوغلو المعارضة السورية إلى مواصلة تحركاتها ضد نظام الرئيس بشار الأسد بالسبل السلمية، فيما وجهت الصحافة الرسمية السورية انتقادات لاذاعة قطر واتهمتها بالسعي "لإعاقة" مهمة المراقبين العرب في سوريا.

وقال المتحدث باسم الخارجية التركية إن "المعارضة السورية تطالب بالديموقراطية، وقلنا لهم خلال اجتماع وفد منهم مع وزير الخارجية أحمد داوود أوغلو إنه ينبغي القيام بذلك بالسبل السلمية"، مشيرا إلى أن برهان غليون رئيس المجلس الوطني كان من بين أعضاء الوفد العشرة الذين شاركوا في الاجتماع.

وأشار المتحدث التركي إلى أن المجلس الوطني افتتح مكتبا له في اسطنبول. يذكر أن ذلك هو اللقاء الثالث منذ أكتوبر/ تشرين الأول بين داود أوغلو والمجلس الوطني السوري الذي يضم غالبية تيارات المعارضة في سوريا.

الامم المتحدة

حثت الجامعة العربية الحكومة السورية يوم الاحد على وقف العنف ضد المحتجين والسماح للمراقبين التابعين لها في سوريا بالعمل بشكل اكثر حرية لكنها لم تصل الى حد طلب المساعدة من الامم المتحدة .

وجاء نشر المراقبين العرب الشهر الماضي في سوريا للتحقق من مدى احترامها لتعهدها بانهاء الحملة الامنية التي تشنها ضد الانتفاضة الشعبية التي تقول الامم المتحدة ان اعمال العنف المستمرة فيها اسفرت عن مقتل اكثر من خمسة آلاف شخص.

وبعد اجتماع تمهيدي في القاهرة يوم الاحد قالت اللجنة الخاصة بسوريا في الجامعة العربية ان الحكومة السورية لم تف سوى بشكل جزئي بتعهدها بإنهاء قمع الاحتجاجات السلمية وسحب قواتها العسكرية من المدن والافراج عن المحتجزين السياسيين.

وقالت الجامعة في بيانها الختامي انها ستزيد عدد المراقبين الذين يبلغ عددهم في الوقت الحالي 165 مراقبا وتعطيهم المزيد من الامكانيات متجاهلة دعوات لانهاء ما وصفه نشطاء سوريون بأنها مهمة غير فعالة تمنح الرئيس السوري بشار الاسد وقتا لقمع معارضيه.

وقال مسؤولون بالجامعة العربية ان استمرار بعثة المراقبين التي تقدم تقريرها الكامل في 19 يناير كانون الثاني مرهون بمدى التزام الحكومة السورية بانهاء العنف واحترام وعودها. ومن المقرر ان يناقش وزراء الخارجية العرب تقرير البعثة يومي 19 و20 يناير كانون الثاني.

وتجمع نحو 50 من معارضي الاسد خارج الفندق الذي يعقد به الاجتماع بالقاهرة وراحوا يرددون هتافات مناهضة للاسد. ولوح البعض برسوم ساخرة للاسد شبهته بدراكولا مصاص الدماء.

وانتقد نشطاء المعارضة السورية اخفاق الجامعة العربية في اتخاذ خط اكثر حزما تجاه الاسد. 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك