راشيل هانتر: زمن العارضات انتهى

منشور 15 آذار / مارس 2007 - 01:03

قالت العارضة النيوزيلندية الشهيرة راشيل هانتر ان عصر العارضات باحتلال غلافات المجلات ونشر صورهن في لافتات على الطرق حول العالم انتهى.

واضافت انها تخشى على مستقبل مهنة العارضات الصغيرات اللواتي يطمحن الى ان يصبحن مثل سيندي كراوفورد او نعومي كامبل، لان المواهب الموسيقية والسينمائية مثل بيونسي كنولز، تطغى على جهودهن.

ونقلت وكالة "الاسوشيتد برس" الاوسترالية عن هانتر (37 سنة) قولها "لقد شاهدنا لسنوات عدة نساء على غلافات مجلات لسن عارضات، بل ممثلات وهذا محبط". واضافت: "لقد وضعت مجلة Sports Illustrator على غلافها السنة الجارية صورة بيونسي كنولز"، متسائلة: "ما الذي بقي بالنسبة للعارضات الصغيرات اذا كنّ يطمحن الى ان يصبحن سوبر عارضات شهيرات؟".

ومن المقرر ان تزور هانتر اوستراليا الشهر المقبل للترويج لمجموعة "لولا" لثياب السباحة في مدينة بريسبن قبل ان تنتقل الى سيدني للمشاركة في حفلة "سانت تروبيز بيتش" لجمع التبرعات لمصلحة مستشفى الاطفال في وستماد. وقالت العارضة التي كانت متزوجة من المغني الشهير رود ستيوارت، انها بصفة كونها اما لطفلين جعلها تهتم بالمشاركة في الحفل الخيري. وخلصت الى ان "لا احد يختار ان يكون مريضاً، وعندما يتعلق الامر بالاطفال فهذا يحطّم الفؤاد".

مواضيع ممكن أن تعجبك