رايس تجبر الدبلوماسيين الاميركيين على تناوب العمل بالعراق

منشور 27 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 08:01

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية التي تواجه نقصا في الموظفين في العراق انه لن يكون امام الدبلوماسيين خيار سوى قبول العمل لمدة عام في هذا المناخ المعادي وإلا انهم سيفقدون وظائفهم.

وفيما يبدو انها خطوة لا تحظى بقبول لدى الموظفين قال هاري توماس مدير الموارد البشرية بوزارة الخارجية الأميركية انه سيتم إخطار نحو 250 من "المرشحين الاساسيين" للمناصب الشاغرة بالعراق الاثنين بهذا القرار.

واضاف انه سيكون امامهم عشرة ايام عمل للرد على هذا الطلب بأن يذهبوا الى العراق في صيف 2008 ولن يتم استثناء احد سوى هؤلاء الذين لديهم اسباب سليمة مثل وجود مشكلة طبية.

وحتى الآن كان شغل المناصب في العراق يتم بناء على اساس اختياري وغالبا ما يصعب شغلها.

وقال توماس في مؤتمر مع الصحفيين من خلال الهاتف "كلنا ادينا القسم على العمل في أي بلد ومن ثم فان اي شخص يقرر انه لا يريد الذهاب فاننا سندرس حينئذ اتخاذ الخطوات الملائمة".

واضاف توماس الذي عاد الخميس من زيارة للعراق حيث قيم الاحتياجات للموظفين خلال العام المقبل "لدينا خيارات كثيرة من بينها العزل من السلك الدبلوماسي".

وسيتم توزيع التكليف بالعمل في العراق خلال الفترة من 12 نوفمبر/تشرين الثاني حتى عطلة عيد الشكر في أميركا في 22 نوفمبر/تشرين الثاني ولكن توماس قال انه يأمل بأن يتقدم طواعية عدد كاف من الدبلوماسيين.

ويقول دبلوماسيون أميركيون كثيرون في احاديث خاصة انهم يخشون تكليفهم بالعمل في العراق بسبب مخاطر العمل في منطقة حرب.

وبالاضافة الى ذلك فانها مهمة "ليس بها مرافقون" مما يعني عدم امكان مرافقة الاولاد والزوجة الدبلوماسي بسبب ما يتضمنه ذلك من اخطار.

وقال توماس ان وزارة الخارجية الأميركية قامت من قبل بمهام "موجهة" مثلما حدث في عام 1969 عندما ارسلت هيئة كاملة من صغار موظفي الخارجية الى فيتنام ومرة اخرى في السبعينات والثمانينات لبعض التكليفات الافريقية الصعبة. واضاف"هذا ليس شيء فريد".

"مسؤولو السلك الخارجي يتطوعون دائما من اجل بلدهم".

وقال انه يوجد حاليا نحو 200 دبلوماسي في العراق يعملون على اساس عام والاحتياج لموظفين سيزيد الى نحو 250 خلال الصيف المقبل.

واردف قائلا ان نحو 1200 من موظفي وزارة الخارجية عملوا بالفعل في العراق منذ الغزو الأميركي في اذار/مارس 2003 وان التكليف بالعمل هناك يتم حتى الان على اساس اختياري.

وقال انه توجد صفقة مالية جذابة للذين يعملون في العراق بالاضافة الى خمس اجازات ترويحية خلال فترة العمل لمدة عام.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك