رايس تهاجم السياسة السورية ورفعت يهدد بعزل بشار

منشور 16 حزيران / يونيو 2005 - 04:20

اطلقت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس حملة انتقادات عنيفة على السياسة الداخلية والخارجية لسوريا فيما هدد رفعت الاسد بعزل ابن شقيقه الرئيس السوري بشار الاسد

واتهمت رايس النظام السوري الحاكم باستخدام الأساليب الخفية للتأثير على الانتخابات النيابية في لبنان. معتبرة أن دمشق تسير خارج المسار الذي تتخذه المنطقة بكاملها. وقالت رايس في مقابلة مع شبكة MSNBC الأميركية إن نظام الرئيس السوري بشار الأسد مخيب للآمال مشيرة إلى أن الشعب السوري يستحق التمتع بالحريات التي تتمتع بها شعوب أخرى. وفيما يتعلق بالعراق تابعت رايس أنه في الوقت الذي يحاول العراقيون إقامة حكومة ديموقراطية، تواصل سوريا تقاعسها عن اتخاذ الإجراءات لوقف نشاطات الإرهابيين الذي ينطلقون من أراضيها لقتل العراقيين. كما انتقدت السلوك الإقليمي للحكومة السورية، مذكرة بدعم دمشق لمنظمات الرفض الفلسطينية التي تسعى إلى إحباط الجهود التي يبذلها قادة مثل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لإقامة دولة فلسطينية وإحلال السلام

في الغضون هدد نائب الرئيس السوري السابق، رفعت الاسد، وعم الرئيس الحالي بشار بعزل نظام هذا الاخير بالطرق السلمية.

وقال رفعت الاسد في نداء وقعه باسم "التجمع القومي الموحد "انه لما لم تجد كل أشكال الحوار مع سلطة الأمر الواقع، فقد عقدنا العزم على عزل هذه السلطة بشكل تدريجي وبالطرق السلمية ، التي تتوقف في سرعتها على قدرتنا على توحيد الصف بالكلمة والموقف.

ووجه رفعت الأسد هذا النداء باسم التجمع » الذي يتزعمه من حيث يقيم في مدينة ماربيا بالجنوب الاسباني، دعا فيه الى التأكيد على الوحدة الوطنية "من أجل صمود سورية في وجه التحديات الخارجية والداخلية".

وقال في بيانه وفقا لصحيفة "الشرق الاوسط" "ما أحوجنا في مثل هذه الظروف لكي نجتاز أخطر المراحل التي تمر بها الأمة، حيث الداخل الذي ما من مجيب فيه، والخارج الذي ما من رحمة عنده".

وقال، ان الداخل معمر بالتحجر. وقال البيان ان الامر بلغ في خطورته حدا لم يشهده الوطن في تاريخه القديم والحديث.

وفي هذا السياق افادت تقارير انباء ان عشرات الشبان المؤيدين لرفعت الاسد كتبوا شعارات على الجدران تقول "القائد عائد" كما رفعت له صور في غير مدينة وقرية في الساحل السوري

مواضيع ممكن أن تعجبك