رايس : سوريا قد تحضر المؤتمر الدولي للسلام

منشور 24 أيلول / سبتمبر 2007 - 06:38

قالت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس إن جميع دول لجنة المتابعة العربية، التي تتضمن سوريا، من الطبيعي أن تُدعى إلى مؤتمر السلام الدولي المقرر عقده في واشنطن في نوفمبر/تشرين الثاني.

وقالت رايس، خلال مؤتمر صحفي عقب اجتماع للجنة الرباعية بنيويورك الاحد، إن الفرصة سانحة للتحرك نحو تسوية للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي و"يجب أن لا نفوتها"، معربة عن اعتقادها أن هناك شعوراً بضرورة دعم الطرفين في جهودهما لإنهاء ذلك الصراع.

وأشارت قائلة في هذا السياق "من المهم للغاية أن يتحرك اللاعبون الإقليميون في الأسرة الدولية لدعمهما"، في إشارة إلى الجانبين الإسرائيلي-والفلسطيني.

وأضافت "نأمل أن تتضمن الدعوة أعضاء لجنة المتابعة العربية. لم نصدر الدعوات بعض، لكن من الطبيعي أن نأمل أن تتضمن المشاركة أعضاء لجنة المتابعة العربية."

وأردفت قائلة: "حضور هذا الاجتماع تستتبعه أيضاً مسؤوليات معينة."

وتضم اللجنة السلطة الفلسطينية وسوريا ولبنان وقطر والمملكة العربية السعودية والأردن ومصر.

وأضافت "نتعشم أن يكون هؤلاء المشاركون ملتزمين بشكل حقيقي بمساعدة الإسرائيليين والفلسطينيين على إيجاد مخرج. وهذا يعني نبذ العنف ويعني العمل من أجل التوصل لحل سلمي."

وتريد الولايات المتحدة من الدول العربية الأخرى أن تشارك في المؤتمر كوسيلة لحشد الدعم لسلام أوسع بين إسرائيل وجيرانها.

ولم تشر رايس بشكل واضح أن دعوات ستوجه إلى سوريا والسعودية والدول الأخرى الأعضاء في اللجنة التي شكلتها الجامعة العربية لمتابعة خطة السلام التي طرحتها الجامعة عام 2000.

ويشدد الفلسطينيون، والدول العربية، على ضرورة أن يكون المؤتمر جوهرياً، وسط تشاؤم إزاء إمكانية نجاحه.

وكان وزراء خارجية الدول العربية قد أبدوا في وقت سابق "تأييداً مشروطاً" للمؤتمر الدولي للسلام في الشرق الأوسط، الذي دعا إليه الرئيس الأمريكي جورج بوش، مطالبين بمشاركة كل من سوريا ولبنان بالمؤتمر.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك