ردا على زيارة بيلوسي .. الصين تستعد لإجتياح تايوان

منشور 30 تمّوز / يوليو 2022 - 09:58
الجيش الصيني
الجيش الصيني يحذر بيلوسي من زيارة تايوان

يتصاعد التوتر بين الصين والولايات المتحدة، مع اقتراب الزيارة المحتملة لرئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، إلى تايوان، التي تعتبرها بكين خطا أحمرا يمس السيادة الصينية، وأفادت صحيفة "بيجياهاو" بأن الجيش الثمانين التابع لجيش التحرير الشعبي الصيني كتب على حسابه الرسمي علىWeibo ، "استعدوا للحرب".

ويؤكد مؤلفو Baijiahao أنه في حالة اندلاع قتال بين الصين والولايات المتحدة، فإن الجانب الصيني سينتهز اللحظة ويبدأ عملية لاستعادة تايوان. خاصة وأن شعب جمهورية الصين الشعبية أعرب عن دعمه الثابت لحل عسكري لقضية تايوان.

وكتب المؤلفون: "يتضح هذا أيضًا من حقيقة أن منشور الجيش الثمانين التابع لجيش التحرير الشعبي الصيني على الشبكة الاجتماعية قد حصل في غضون ساعات قليلة على ما يقرب من 100000 إعجاب".

زيارة نانسي بيلوسي إلى تايوان

تقوم نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأمريكي بجولة في آسيا. ثالث أكثر السياسيين الأمريكيين نفوذاً يريد زيارة تايوان، من بين أمور أخرى. ومع ذلك، تعارض بكين رحلتها إلى الجزيرة وحذرت مرارًا من العواقب الوخيمة المحتملة لمثل هذه الخطوة.

نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأمريكي

ووصلت التوترات بين الولايات المتحدة والصين إلى ذروتها يوم أمس. وذكرت "بيجياهاو" إن الجيش الثمانين التابع لجيش التحرير الشعبي الصيني كتب على حسابه الرسمي علىWeibo ، "استعد للحرب".

وأوضح الكتاب الصينيون، أن زيارة بيلوسي المحتملة إلى تايوان يمكن أن تؤدي بالتأكيد إلى صراع صيني أمريكي. بالنسبة لبكين، إن قضية تايوان هي خط أحمر لا يمكن للولايات المتحدة تجاوزه دون عواقب.

إذا تجرأت بيلوسي على الظهور في المجال الجوي التايواني، فإن جيش التحرير الشعبي الصيني سيرسل الجيش لإغلاق المجال الجوي فوق الجزيرة. وستحاول الولايات المتحدة بالتأكيد قمع جيش التحرير الشعبي بقوتها النارية.

معارضة بايدن للزيارة

وتشير التقارير إلى أنه حتى إدارة بايدن حاولت أن تُثني النائبة الديمقراطية عن ولاية كاليفورنيا عن الذهاب.

وأبلغ الرئيس الأمريكي جو بايدن الصحافيين الأسبوع الماضي بأن "الجيش يعتقد أنها (الزيارة) ليست فكرة جيدة"، لكن البيت الأبيض وصف اللهجة الصينية ضد أي رحلة من هذا القبيل بأنها "من الواضح أنها لا تساعد وغير ضرورية".

لماذا تريد بيلوسي أن تزور تايوان؟

هنالك دعم قوي من كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي لتايوان في أوساط الرأي العام الأمريكي وفي الكونغرس.

وخلال مسيرتها في الكونغرس التي تمتد لأكثر من 35 عاماً، كانت رئيسة مجلس النواب بيلوسي ناقدة قوية للصين.

فقد شجبت سجل الصين في مجال حقوق الإنسان، والتقت بمنشقين مناصرين للديمقراطية، كما زارت ميدان تيانانمن لإحياء ذكرى ضحايا مجزرة عام 1989.

وكانت خطة بيلوسي الأصلية أن تسافر إلى تايوان في أبريل/ نيسان، لكن تلك الزيارة أُجلت بعد إصابتها بكوفيد-19.

وقد امتنعت عن الخوض في تفاصيل رحلتها، لكنها قالت  إنه "من المهم بالنسبة لنا أن نُظهر دعمنا لتايوان".

رد عسكري صيني

وحذّر المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية زهاو ليجيان، الاثنين من أن بلاده ستتخذ "إجراءات صارمة وحازمة" إذا مضت بيلوسي قُدماً في زيارتها.

وقال إن الولايات المتحدة "ستتحمل المسؤولية عن كافة العواقب الوخيمة".

جيش التحرير الشعبي الصيني

وألمح المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية إلى أنه قد يكون هناك حتى رداً عسكرياً.

وصرح الكولونيل تان كيفي لصحيفة "تشاينا ديلي" قائلاً: "إذا أصر الجانب الأمريكي على المضي قُدماً، فإن الجيش الصيني لن يقف مكتوف الأيدي وسيتخذ إجراءات قوية لدرء أي تدخل خارجي ومحاولات انفصالية من أجل استقلال تايوان".

 

مواضيع ممكن أن تعجبك