رسالة من كتلة التجمع الديمقراطي في الكنيست الى بوش حول ضماناته لشارون

منشور 24 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

بعث نواب كتلة التجمع الوطني الديمقراطي الكنيست الاسرائيلي برسالة معنونة إلى رئيس الولايات المتحدة جورج بوش مباشرةً وبواسطة السفارة الأميركية في تل أبيب، عبروا فيها عن قلقهم للإسقاطات والمخاطر المتضمنة في رسالة الضمانات على المواطنين العرب في الداخل. 

وبدايةً عبر النواب " النائب د. عزمي بشارة والنائب د. جمال زحالقة والنائب واصل طـه" عن معارضتهم المبدئية لرسالة الضمانات: "بشكل عام تجهض رسالتك التي تبنيت فيها خطة اعادة الانتشار الإسرائيلية حتى خارطة الطريق التي إقترحتها حكومتك يوم 24 حزيران/ يونيو 2002. كما أن رسالتك بتبنيها الرفض الإسرائيلي لحق عودة اللاجئين الفلسطينيين ورفض العودة للرابع من حزيران 67’ والإبقاء على الكتل الإستيطانية، إنما تقوِّض أسس المفاوضات، وأي مفاوضات مقبلة.  

" ولكن بالإضافة إلى هذا كله، فإن الجانب الإيجابي الوحيد من خطة فك الإرتباط وهو تفريغ مستوطنات غزة، قد ينفذ بشكل يضر الفلسطينيين عموماً إذا نقل مستوطنون إلى داخل الخط الأخضر او إلى داخل المستوطنات في الضفة الغربية.  

وقالت رسالة النواب العرب: 

" في رسالتك الأسبوع الماضي لرئيس الحكومة شارون تشير إلى أنك توافق "أنه من المهم جلب فرص جديدة للنقب والجليل"، وهذان مركزان سكانيان عربيان في إسرائيل. لقد عانى الفلسطينيون العرب داخل اسرائيل من مصادرة الأرض ومن التمييز في توزيع المصادر منذ قيام اسرائيل. في اطار إتفاق السلام مع مصر، وهي الحالة الوحيدة التي فككت فيها مستوطنات، نقل بعض المستوطنات وبعض معسكرات الجيش إلى النقب، مما أدى إلى تهجير آلاف البدو من أراضيهم. وإذا تم نقل مستوطنين إلى أراضي عربية في النقب والجليل،  

فسيكون هذا غير محتمل بالنسبة للمواطنين العرب الذين فقدوا أراضيهم الخاصة عبر موجات عديدة من مصادرة الأرض. عانى المواطنون العرب في إسرائيل وهم سكان البلاد الأصليون وما زالوا يعانون الأمرين من التمييز والإهمال عبر عقودٍ في دولة تعرف نفسها دولة اليهود وليست دولة مواطنيها، وأي إضافة ستضيف إلى تراكم المرارة والإغتراب. 

" بهذه المخاوف في نفوسنا نتوجه إليك أن تؤكد لنا أن أي تمويل أمريكي لعملية فك الإرتباط سيضمن عدم مصادرة اراضي عربية خاصةً في النقب، حيث نعلم أن لدى شارون خطة لنقل عشرات آلاف المواطنين العرب هناك." 

وتسلط هذه الرسالة الضوء على زاوية في التمويل الأمريكي لفك الإرتباط مع قطاع غزة لم يتم التطرق اليها أبداً، ولم يتم التوجه للإدارة الأمريكية بهذا الخصوص حتى صدور هذه الرسالة، وقد أرخت يوم 22 نيسان/ ابريل ، 2004 وتم الإعلان عنها اليوم.—(البوابة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك