رغم محدودية تأثيرها.. ترقب شديد لمناظرة ترامب-بايدن

منشور 28 أيلول / سبتمبر 2020 - 03:04
ترقب شديد لمناظرة ترامب-بايدن

يرى محللون أنه بالنسبة للمشاهدين ومستخدمي الانترنت الذين تنهال عليهم منذ أسابيع الإعلانات الانتخابية، لن يكون لهذه المناظرة تأثير حاسم في مجريات انتخابات 3 تشرين الثاني/نوفمبر.

يترقب عشرات ملايين الأميركيين المناظرة الأولى الثلاثاء بين مرشحي الرئاسة دونالد ترامب وجو بايدن، في حدث يحمل أهمية كبرى رغم أن تأثيره على مسار الانتخابات قد يكون محدوداً، في ظلّ مناخ سياسي شديد الانقسام.

وسجلت المناظرة الأولى بين ترامب والمرشحة هيلاري كلينتون في أيلول/سبتمبر 2016 عدد مشاهدات قياسي بلغ 84 مليون شخص. وإذا سجلت أرقام مماثلة الثلاثاء، فهي ستساوي ثلاثة أضعاف عدد مشاهدي خطاب الرئيس وخصمه الديموقراطي خلال مؤتمري الحزب الجمهوري والحزب الديموقراطي.

ويشير جون كوخ الأستاذ المتخصص بالمناظرات السياسية في جامعة فاندربلت إلى أن "هذه لحظة نادرة...اللحظة الوحيدة التي نرى فيها المرشحين معاً والحزبين الكبيرين معاً في نقاش جلي، خارج الكونغرس".

مع ذلك، يرى محللون أنه بالنسبة للمشاهدين ومستخدمي الانترنت الذين تنهال عليهم منذ أسابيع الإعلانات الانتخابية، لن يكون لهذه المناظرة تأثير حاسم في مجريات انتخابات 3 تشرين الثاني/نوفمبر.

ويذكّر هؤلاء بعام 2016، حين اعتبرت المرشحة كلينتون منتصرةً بعد المناظرات الثلاث، قبل أن تخسر الانتخابات.

ولا ينحصر هذا الانقطاع بين أداء المرشحين ونتائج الانتخابات على عهد ترامب فحسب، بل في عام 2004، كان فوز المرشح الديموقراطي جون كيري على جورج بوش الابن شبه مؤكد، قبل أن يخسر الانتخابات أيضاً.

والمرة الأخيرة التي غيرت فيها مناظرة مسار النتائج كانت في عام 1984، حين سخر المرشح رونالد ريغان الذي كان يبلغ من العمر حينها 73 عاماً من "صغر سن وقلة خبرة" منافسه الديموقراطي، ما ساعده على كسب الانتخابات.

- الأسلوب قبل الكلمات -

يشرح المؤرخ المختص بالإعلام في جامعة ماين مايكل سوكولو أنه منذ المناظرة المتلفزة الأولى في التاريخ الأميركي عام 1960، التي تقابل فيها ريتشارد نيكسون مع جون كينيدي، أصبحت المناظرات أقلّ زخراً بالمعلومات بكثير.

وفي عام 1976، كان لا يزال بإمكان الديموقراطي جيمي كارتر أن "يقدم أفكاراً جديدة" بمواجهة الرئيس جيرالد فورد. لكن اليوم، يعرف المشاهدون "ما سيقوله (المرشحان) قبل عقد المناظرة" وباتت في الواقع مجرد "عرض، يتيح لهما إثبات أنهما حفظا دورهما جيداً".

يوضح كوخ أيضاً أنه بالنسبة للناخبين الذين لم يقرروا بعد لمن يمنحون صوتهم والذين غالباً ما تسعى هذه المناظرات لاستقطابهم، فقد "بات هؤلاء قلة قليلة".

وقد لا تؤدي المناظرات إلى انقلاب تام في مواقف الناخبين، لكنها تسمح لمن هم متأرجحون بشكل طفيف في مواقفهم على اتخاذ قرار. وفي عام 2016، قال 10% من الناخبين إنهم قرروا نهائياً "خلال أو بعد المناظرة" لمن يمنحون صوتهم، وفق استطلاع لمركز أبحاث "بيو".

وفي هذا السياق، تبرز أهمية أسلوب المرشح وجاذبيته في التأثير أكثر من كلماته.

وقد يكون جو بايدن الذي لا يعرفه المشاهدون كثيراً، محط فضول الناخبين أكثر من ترامب.

ويؤكد ديفيد باركر من الجامعة الأميركية أن "الكثير من الأشخاص سيراقبونه، ليروا ما إذا كان شخصاً لطيفاً ومريحاً".

قد يتحدث نائب الرئيس السابق البالغ من العمر 77 عاماً عن وفاة زوجته الأولى وابنتهما في حادث سير عام 1972 وفقدانه ابنه بو عام 2015 إثر إصابته بالسرطان. وقد تثير هذه المآسي الشخصية تعاطفاً شديداً معه، وهي غالباً ما تبين أنها "وسيلة سياسية ناجعة"، بحسب باركر.

- مناظرة آمنة -

وفي مجتمع يعتمد على الإعلام إلى حد كبير، تحمل أحياناً الانطباعات الأولى للمشاهدين تأثيراً أقل على مجريات السباق من تقييمات المعلقين السياسيين للمرشحين في أعقاب المناظرة، كالتعليق مثلاً على تردد في التعبير أو حركة ما أو عبارة غير متوقعة.

وتشير إيمي ديسي المسؤولة السابقة في الحزب الديموقراطي إلى أن "ما يحصل بعد المناظرة، وكيف يجري استخدامها، قد يكون له تأثير أكبر" من المناظرة نفسها.

وتضيف أن المرشحين أنفسهما "قد يحاولان قول بعض الأشياء للخصم" حتى يعاد استخدامها لاحقاً في إطار الدعاية الانتخابية.

والمؤكد أن نموذج هذه المناظرات الذي اعتمد من قبل لجنة خاصة في عام 1988، يتميز بحيادية سياسية، تجعل من النقاش آمناً لكلا المرشحين، لتكونها من شخص يدير الأسئلة والردود التي تتناول مواضيع جرى اختيارها مسبقة، وتشمل مداخلات محددة المدة.

لا يفترض أن يغير الوباء إلا قليلاً في هذا النموذج، فالحضور سيكون معدوماً أو قليلاً، وربما سيظهر جو بايدن بكمامة في محاولة للتشديد على خطورة كوفيد-19 التي يتهم ترامب بالتقليل منها.

ويعتبر جون كوخ أن الناخبين ربما كانوا ليستفيدوا أكثر لو كان نموذج المناظرة مختلفاً، كأن يرغم المرشحين مثلاً على أخذ رأي مستشاريهم لمعالجة تساؤلات معينة وربما أقرب إلى تلفزيون الواقع.

ويوضح كوخ "سيحب المشاهدون ذلك أكثر وسيساعدنا فعلاً على أن نرى من يمكن أن يصبح رئيساً"، مضيفاً "لكن مسؤولي الحملات الانتخابية لا يريدون ذلك، هم يفضلون أن تكون المفاجآت قليلة" خلال المناظرة.
 


© 2000 - 2020 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك