روسيا تؤيد بشروط خطة شارون وقريع يتهم واشنطن بالانحياز

منشور 15 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

رحب سيرجي لافروف وزير الخارجية الروسي ترحيبا مشروطا بمبادرة إسرائيل لإزالة مستوطناتها في قطاع غزة لكنه لم يشر إلى خطة مثيرة للجدل تحتفظ بموجبها الدولة اليهودية بمستوطناتها في الضفة الغربية. 

وقال لافروف للصحفيين إن انسحاب إسرائيل من قطاع غزة يتمشى بشكل  

عام مع خارطة الطريق لاقرار السلام في الشرق الاوسط التي ترعاها روسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الاوروبي. 

وحين سئل لافروف عن مبادرة شارون قال إن هذه الخطوة "بهذا المعنى  

يمكن أن تحظى بالتأييد إذا لم تظل بمعزل وأدت إلى خطوات أخرى لتنفيذ  

قرارات أصدرها مجلس الامن التابع للامم المتحدة. 

وأعلن الرئيس الاميركي ان إسرائيل بوسعها أن تحتفظ ببعض الاراضي  

العربية التي احتلتها في حرب عام 1967 . 

وأغضب تأييد الرئيس الاميركي جورج بوش لخطة ارييل شارون رئيس  

الوزراء الإسرائيلي الفلسطينيين واتهموا واشنطن باضفاء شرعية على  

الاحتلال. 

وقال مكتب رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع ان قريع اتهم الولايات المتحدة بالانحياز الكامل ضد الفلسطينيين في مكالمة هاتفية مع وزير الخارجية الاميركي كولن باول. 

واتصل باول بقريع مساء الاربعاء بعد أن قال الرئيس الاميركي جورج بوش ضمنا أن إسرائيل يمكنها الاحتفاظ بجزء من الضفة الغربية في أي اتفاق سلام في المستقبل وان اللاجئين الفلسطينيين لن يتم توطينهم فيما يعرف الآن بإسرائيل. 

وقال قريع لباول إن الموقف الاميركي "انحياز تام ضد الموقف الفلسطيني  

ونرفض تماما هذه الإجراءات الاحادية الجانب وعواقبها". 

وأشاد بوش بخطة شارون للانسحاب من قطاع غزة من جانب واحد  

ووصفها بأنها إجراء تاريخي. 

مواضيع ممكن أن تعجبك