زعيم للثوار في دارفور يهدد بمقاطعة محادثات السلام بليبيا

منشور 06 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 11:40
قال خليل ابراهيم زعيم المتمردين في دارفور يوم السبت انه لن يحضر محادثات السلام في ليبيا الشهر الحالي اذا وجهت الدعوة الى أكثر من جماعتين متناحرتين للمتمردين الامر الذي يلقي بشكوك حول عملية السلام.

وقال ابراهيم زعيم حركة العدل والمساواة أيضا ان الوساطة المشتركة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي في المحادثات المقررة في 27 أكتوبر تشرين الاول بطيئة وغير معدة بشكل جيد.

وتابع أن الوساطة المشتركة للاتحاد الافريقي والامم المتحدة فشلت حتى الان في تحديد على وجه الدقة من ستوجه له الدعوة لحضور محادثات السلام مضيفا أنه ينبغي فقط أن يسمح بحضور وفد من حركة العدل والمساواة ووفد من حركة تحرير السودان.

واستطرد أنه اذا فشلت الوساطة في اتخاذ هذا القرار بحلول 27 أكتوبر لن تحضر حركة العدل والمساواة محادثات السلام مضيفا أن الحركة لا تريد أن تبدأ المحادثات بفوضى.

وشابت محادثات سلام سابقة انقسامات المتمردين.

وقال ابراهيم أيضا إنه يتحتم على حركة تحرير السودان اصلاح نفسها وتشكيل وفد واحد واتخاذ موقف موحد.

وكان مؤسس حركة تحرير السودان ورئيسها عبد الواحد محمد النور قال انه لن يحضر المحادثات الى أن تنشر قوة تابعة للامم المتحدة للقضاء على العنف في دارفور والى أن ينزع سلاح الميليشيات الموالية للحكومة.

وانتقد ايضا اختيار الوسطاء لمكان المحادثات قائلا انه لم يجر التشاور مع المتمردين وانه كان يجب اختيار دولة أكثر حيادية.

وتابع أنه حتى اذا حضرت الحركة المفاوضات فلن يكون ذلك في طرابلس مضيفا أنه يعتقد أن أي مفاوضات من المفترض أن تجرى في مكان غير مرتبط بالصراع.

وكانت ليبيا المجاورة لاعبا رئيسيا في صراع دارفور. ويقول مراقبون ان طرابلس سلحت ودعمت المتمردين وتدخلت في جهود السلام السابقة.

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية أمرا بالقبض على وزير دولة وزعيم للميليشيات متحالف معه متهمين بارتكاب جرائم حرب.

وتقول الخرطوم ان الغرب بالغ في تصوير الصراع وترفض تسليم المشتبه في ارتكابهما جرائم حرب.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك