سريلانكا: تحالف داعش الداخل الخارج يقف وراء الاحد الدامي

منشور 22 نيسان / أبريل 2019 - 04:27
 سريلانكا: تفجيرات الأحد نفذتها جماعة إسلامية محلية بمساعدة شبكة دولية
سريلانكا: تفجيرات الأحد نفذتها جماعة إسلامية محلية بمساعدة شبكة دولية

كشفت مصادر امنية في سريلانكا أن تفجيرات الأحد نفذتها جماعة إسلامية محلية بمساعدة شبكة دولية، وكشفت عن ان  زهران هاشم، المنتمي لجماعة التوحيد، هو العقل المدبر للهجمات الدامية 

وذكرت تقارير محلية ان السلطات وجهت أصابع الاتهام إلى "جماعة التوحيد" وهي جماعة إسلامية متشددة في سريلانكا، بالمسؤولية عن التفجيرات، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجيرات لغاية اليوم.

وقالت الرئاسة السريلانكية  في بيان "تشير تقارير المخابرات إلى أن منظمات إرهابية أجنبية خارجية تقف وراء الإرهابيين المحليين، لذلك فإن الرئيس يسعى للحصول على مساعدة الدول الأجنبية".

كما سيعلن الرئيس حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد والتي ستدخل حيز التنفيذ منتصف هذه الليلة وأعلنت الحكومة فرض حظر للتجوال في العاصمة كولومبو يسري من الساعة الثامنة مساء حتى الرابعة فجرا

وسيمنح هذا الإجراء الشرطة والجيش سلطات واسعة للتحقيق والبحث دون إذن من المحكمة، علما أن حالة الطوارئ كانت سارية المفعول في أوقات مختلفة خلال الحرب الأهلية مع الانفصاليين من التاميل.

وأعلنت السلطات اليوم الاثنين، أنها تحقق في تقارير عن "فشل محتمل" من جانب الاستخبارات في منع الهجمات التي ضربت البلاد الأحد.

وكان رئيس وزراء سريلانكا رانيل ويكرمسينغ أعلن، مساء الأحد، أن حكومة بلاده "تلقت معلومات بشأن هجوم محتمل، لكن لم يتم اتخاذ الاحتياطات الكافية لمنعه".

وأسفرت ثمان تفجيرات في العاصمة كولومبو ومدن مجاورة، يوم الأحد استهدفت ثلاث كنائس وأربعة فنادق، عن مقتل ما لا يقل عن 290 شخصا وجرح أكثر من 500 آخرين، وتزامنت هذه التفجيرات مع احتفالات عيد الفصح لدى المسيحيين.

تقارير عبرية تكشف عن هوية العقل المدبر

في الغضون صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، أن زهران هاشم، المنتمي لجماعة التوحيد، هو من بين الإرهابيين الذين يُزعم أنهم يقفون خلف التفجيرات، واصفة إياه بـ"العقل المدبر".

وأضافت أن هاشم، نفذ عمليته على فندق شانغريلا، مشيرة إلى أنه كان يخطط للهجوم على المفوضية العليا الهندية في العاصمة كولومبو، في وقت سابق من الشهر الجاري، إلا أن العملية أُحبطت.

زهران هاشم أحد أعضاء "جماعة التوحيد الوطنية"

وكان هاشم، من بين المنتمين للجماعة، الذين نشروا عدة مقاطع فيديو على موقع "يوتيوب"، يحرضون فيها على التمييز العنصري على أساس ديني.من جانبها، نقلت صحيفة "ميرور" البريطانية عن الخبير الأمني المقيم في سنغافورة، روهان كوناراتنا، قوله إن "جماعة التوحيد تعتبر فرعا محليا من تنظيم داعش المتطرف".  وقد سافر عددا من السريلانكيين المنضمين للجماعة سافروا إلى سوريا والعراق من أجل الالتحاق بداعش".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك