سعوديتان تهاجمان رجلين من الشرطة الدينية

منشور 26 أيلول / سبتمبر 2007 - 12:30

أعلنت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السعودية (الشرطة الدينية) الاثنين ان اثنين من منسوبيها تعرضا لهجوم بـ مسيل للدموع من جانب فتاتين سعوديتين وصفتا أعضاء الهيئة بأنهم إرهابيون .

وذكرت الهيئة في بيان لها وزع امس ان الفتاتين هاجمتا عضوي الهيئة بمحلول تم رشه علي وجهيهما بعد ان حاولا إيقافهما من اجل تقديم النصيحة لهما في منطقة الخبر شرقي البلاد. وذكر الدكتور محمد بن مرشود المرشود مدير عام فرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمنطقة الشرقية ان عنصري الهيئة تعرضا للاعتداء والسب والشتم من قبل فتاتين (يظهر عليهما التبرج الواضح) وذلك في شارع الأمير بندر (السويكت) الذي يعتبر من الأسواق الشعبية المكتظة بالمتسوقين في شهر رمضان .

الي ذلك أجبرت الشرطة الدينية النساء المتسوقات في الأسواق الشعبية بحي البلد في جدة علي تناول طعام إفطارهن وهن واقفات بدلا من الجلوس خوفا من اختلاطهن مع الرجال.

وذكرت صحيفة الوطن امس الاثنين ان النساء اجبرن عن الوقوف بجوار بسطات وأكشاك الكبدة الشعبية التي تنتشر في الحي، وتناولن الإفطار وهن واقفات.

واضافت الصحيفة ان غالبية هؤلاء النسوة من المقيمات، وبعضهن كبيرات في السن، وأخريات يحملن أطفالهن، إلا ان اعضاء الهيئة منعوهن من الجلوس علي الموائد الخلفية المعدة للأكل في تلك المطاعم الشعبية وبسطات الكبدة الرمضانية، مبررين ذلك بالاختلاط، ووجود الشباب بكثرة أمام تلك المطاعم، وعدم نظامية هذه الطاولات التي لم تصرح لها الأمانة أساساً .

وأوضح محمد مهداوي أحد المتسوقين برفقة عائلته في سوق البلد الشعبي بشارع قابل أنه جاء الي الحي بهدف التسوق، وتناول الأكلات الشعبية الرمضانية في البلد مع عائلته، إلا أن رجال الهيئة أجبروا عائلته علي النهوض من المقاعد المعدة لهذا الغرض، والتي كانوا يتناولون الأكل عليها بجوار الكشك الصغير، مشيراً إلي أن زوجته وأطفاله اضطروا إلي تناول طعامهم وقوفاً بجواره.

من جهتها، أشارت صديقة (52 عاماً) متسوقة كانت تتكئ علي أحد جدران السوق الشعبي وهي تمسك بيدها إناءً تتناول فيه طعامها، الي انها لم تستطع الجلوس لتناول وجبتها في حضور رجال الهيئة.

الي ذلك، تذمر عدد من مستأجري أكشاك وبسطات الكبدة والبليلة من هذا الإجراء الذي اتخذه أفراد الهيئة دون مبرر علي حسب قولهم، مؤكدين ان هذا الإجراء سيكلفهم الكثير بعد عزوف المتسوقين وخصوصاً العائلات عن مطاعمهم الصغيرة، التي كلفتهم الكثير خلال إبرام عقودها مع أمانة جدة قبل أيام.

من جانبه، أوضح رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمحافظة جدة الشيخ علي الحيان ان الهيئة لديها تعليمات تحتم عليها اتخاذ أي إجراء وفق ما تقتضيه الحاجة، مرجعاً سبب الإجراء الذي اتخذه أعضاء الهيئة في البلد بأنه يأتي درءاً للشبهات، وخصوصاً إذا كانت بعض هؤلاء النسوة متبرجات، وكذلك منعاً للاختلاط الذي يحدث في مثل هذه الحالات، وهو لا يجب أن يقر، وشرعنا يرفضه .

مواضيع ممكن أن تعجبك