سقوط صاروخ فلسطيني على مدينة نيتيفوت الاسرائيلية..هنية يطالب العرب عدم تغطية التنازلات

منشور 07 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 08:44

سقط صاروخ فلسطيني اليوم على مدينة نيتيفوت الاسرائيلية، فيما طالب اسماعيل هنية العرب بعدم "تغطية تنازلات" فلسطينية محتملة في مؤتمر الخريف.

صاروخ

قالت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي ان صاروخا فلسطينيا اطلق من قطاع غزة سقط صباح الاحد على مدينة نيتيفوت في صحراء النقب (جنوب اسرائيل) دون وقوع اصابات.

واضاف المصدر نفسه ان فلسطينيين اطلقوا الاحد قذائف هاون على القطاع الغربي من صحراء النقب واصابت احداها منزلا اصابة مباشرة دون وقوع ضحايا.

وقالت المتحدثة ان "الصاروخ سقط قرب منطقة مأهولة في نيتيفوت دون وقوع اضرار او ضحايا".

واضاف المصدر ان مدينة نيتيفوت تبعد 15 كلم من قطاع غزة وتعرضت في الماضي لهجمات مماثلة.

وكانت الصواريخ الفلسطينية تستهدف حتى الان مدينة سديروت القريبة من قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس منذ منتصف حزيران/يونيو.

هنية

وعلى الصعيد السياسي، حذر رئيس الوزراء الفلسطيني المقال اسماعيل هنية من الاهداف الاميركية الحقيقية لعقد مؤتمر الخريف للسلام داعيا الدول العربية "الا تعطي غطاء لاي تنازلات جديدة على صعيد الوضع الفلسطيني".

وقال اسماعيل هنية في مقابلة مع صحيفة "فلسطين" المقربة من حركة حماس "نحذر من الاهداف الامريكية الحقيقية لعقد مؤتمر الخريف والهادفة الى تطبيع الدول العربية لاسيما السعودية لعلاقاتها مع اسرائيل".

وتمنى هنية "من الدول العربية الا تعطي غطاء لاي تنازلات جديدة على صعيد الوضع الفلسطيني".

واضاف "سنتوجه بشكل مباشر لاشقائنا العرب وخاصة المملكة العربية السعودية ومصر ونطالبهم بان يعيدوا النظر باي قرار متعلق بالمشاركة بهذا المؤتمر".

وتابع "نخص بالذكر السعودية لما تمثله من ثقل سياسي وتاريخي وديني بالنسبة للوطن العربي وكذلك للاخوة في مصر".

واظهر استطلاع للرأي اجرته شركة الشرق الأدنى للاستشارات في الاراضي الفلسطينية ان 76% من الفلسطينيين يؤيدون المشاركة في مؤتمر السلام.

وبحسب الاستطلاع الذي نشر السبت فان 61% من الفلسطينيين عبروا عن قناعتهم بان المؤتمر سيفشل في تحقيق تقدم في العملية السلمية لكنهم يؤيدون المشاركة.

واظهر الاستطلاع تاييدا كبيرا في اوساط حركة فتح للمشاركة في المؤتمر حيث ايد 92% من انصار فتح المشاركة في اعمال المؤتمر مقابل 61% من مؤيدي حركة حماس.

واجري الاستطلاع عبر الهاتف في الفترة الواقعة بين 28 و30 ايلول/سبتمبر الماضي وشمل عينة عشوائية من 1000 فلسطيني موزعين على محافظات قطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس.

وعبر 74% من الفلسطينيين عن تأييدهم لتوقيع اتفاق سلام نهائي مع إسرائيل مقابل معارضة 26%.

وجاءت قضية القدس على رأس قضايا الحل النهائي التي يرغب الفلسطينيون بحلها سريعاً وبنسبة 46%. وتلتها قضية اللاجئين بنسبة 29% ثم قضية الحدود بنسبة 13% والمستوطنات بنسبة 8% والمياه 5%.

وتتخذ شركة الشرق الأدنى من مدينة رام الله في الضفة الغربية مقراً لها وتختص في رصد أراء الشارع الفلسطيني حول القضايا التي تدور على الساحة المحلية والإقليمية والدولية.

مواضيع ممكن أن تعجبك