سلطات ماليزيا تجمد الحسابات المصرفية لحزب نجيب عبد الرزاق

منشور 29 حزيران / يونيو 2018 - 11:23
ماليزيا فتحت التحقيق بشأن الصندوق بعد فوز تحالف مهاتير محمد بشكل مفاجئ
ماليزيا فتحت التحقيق بشأن الصندوق بعد فوز تحالف مهاتير محمد بشكل مفاجئ

قالت وسائل إعلام ماليزية الجمعة، إن هيئة مكافحة الكسب غير المشروع في ماليزيا جمدت الحسابات المصرفية للحزب السياسي الذي سبق أن تزعمه رئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق، وذلك في إطار التحقيقات بشأن صندوق التنمية الماليزي (1إم.دي.بي).


وكانت شرطة سنغافورة أعلنت الشهر الماضي، أن محققين لها توجهوا إلى العاصمة الماليزية كوالالمبور، للمساعدة في التحقيقات المتعلقة بقضية الفساد في صندوق (1.إم.دي.بي" الماليزي الحكومي.


وتشارك ست دول على الأقل منها، الولايات المتحدة وسويسرا في التحقيق في مزاعم اختلاس 4.5 مليار دولار من الصندوق، الذي أسسه رئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق.


وتقول السلطات الأمريكية إن "ما يزيد على 4.5 مليار دولار جرى اختلاسها من الصندوق، وإن نحو 700 مليون دولار تم تحويلها إلى الحساب المصرفي الخاص برئيس الوزراء السابق.

وينفي نجيب ارتكاب أي مخالفات، وأصر في مقابلة أجرتها معه الأسبوع الماضي على أن السبعمائة مليون دولار كانوا تبرعا من السعوديين.


ويعتقد أن حزب المنظمة الوطنية المتحدة للملايو الذي تزعمه نجيب تلقى أموالا من صندوق (1إم.دي.بي)، والصندوق محل تحقيقات في قضايا غسل أموال في ما لا يقل عن ست دول.


وكانت ماليزيا فتحت التحقيق بشأن الصندوق الشهر الماضي، بعد فوز تحالف مهاتير محمد بشكل مفاجئ، أمام التحالف الذي يقوده حزب المنظمة الوطنية المتحدة للملايو، الحاكم للبلاد لما يزيد عن 60 عاما قبل خسارته في الانتخابات الأخيرة.

مواضيع ممكن أن تعجبك