سلفيون يمنعون اقامة صلاة الجمعة بمسجد شمال تونس

منشور 29 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2013 - 02:54
سلفيون في تونس
سلفيون في تونس

منع سلفيون متشددون اليوم إقامة صلاة الجمعة في جامع الفتح بمركز ولاية بنزرت (شمال شرق تونس) احتجاجا على قرار وزارة الشؤون الدينية تنحية سلفي متشدد نصب نفسه إماما على الجامع بدون ترخيص من الوزارة، واستبداله باخر.

وقال مسؤول أمني لمراسل فرانس برس ان السلفيين "تبادلوا الشتائم والسباب والضرب" داخل الجامع مع مصلين آخرين رحبوا بقرار تنحية الإمام السلفي.

وأضاف "بعدما منع السلفيون إقامة صلاة الجمعة، ومع تحول الجامع الى حلبة مصارعة، قرر القائمون على الجامع إغلاقه".

وهذه أول مرة يتم فيها إلغاء صلاة الجمعة بأحد الجوامع في تونس بسبب خلافات حول الإمام، منذ الاطاحة مطلع 2011 بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

وبعد الاطاحة ببن علي الذي كان يخضع دور العبادة والخطب الدينية التي تلقى فيها لرقابة أمنية صارمة، سيطر سلفيون متشددون على مئات الجوامع بالقوة.

وتقول وسائل اعلام ورجال دين ان السلفيين المتشددين ينشرون في الجوامع التي يسيطرون عليها الفكر "الوهابي" المتشدد ويحرضون شبانا حديثي العهد بالتدين على السفر الى سوريا لقتال القوات النظامية هناك تحت مسمى "الجهاد".

واعلنت وزارة الشؤون الدينية الشهر الحالي ان نحو 50 جامعا في تونس من إجمالي 5 آلاف لا تزال تحت سيطرة سلفيين متشددين في حين تقول جمعيات غير حكومية إن مئات المساجد لا تزال تحت سيطرتهم.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك