سوريا.. تشييع جثمان "مدحت الصالح" في القنيطرة

منشور 18 تشرين الأوّل / أكتوبر 2021 - 09:29
تشييع جثمان الشهيد مدحت الصالح
اغتيل الصالح السبت 16 تشرين الأول/أكتوبر، بعد استهدافه من الاحتلال الإسرائيلي

شيعت جماهير سورية اليوم الإثنين، جثمان الأسير المحرر مدحت الصالح، الذي قتل على يد قناصين اسرائيلييين في موقع عين التينة مقابل بلدة مجدل شمس في الجولان المحتل، من مشفى الشهيد ممدوح أباظة إلى مثواه الأخير في مدينة جرمانا بريف دمشق.

واغتيل الصالح السبت 16 تشرين الأول/أكتوبر، بعد استهدافه من الاحتلال الإسرائيلي، وأكد الإعلام العبري استهداف الصالح من قبل قناصين تابعين للاحتلال الإسرائيلي خلال عودته إلى منزله في عين التين شمال القنيطرة. 

وقبل اغتياله، قال الصالح في آخر حديث له على قناة الميادين، إنّ "الجولان أرض عربية سورية ولا يحق للاحتلال إقامة أي مشروع عليها"، مشدداً على أنّ أهالي الجولان المحتل "مصرّون على التصدي لمشاريع الاحتلال مهما كلّف الأمر".

هذا ونعت فصائل فلسطينية الأسير الشهيد الصالح ودانت اغتياله، وقالت إنّ عملية الاغتيال "تدلّ على العقلية الصهيونية الدموية".

يُذكر أنّ الاحتلال اعتقل الصالح، ابن قرية مجدل شمس الجولانية، في المرة الأولى عام 1983 أثناء محاولته اجتياز خط وقف إطلاق النار بين سوريا والجولان السوري المحتل، وبعد الإفراج عنه أعاد الاحتلال اعتقاله مرة ثانية عام 1985. 

وبعد ذلك، تمّ أسره من قبل الاحتلال الإسرائيلي 12 عاماً، جراء اتهامه بالانضمام إلى خلية من خلايا حركة المقاومة السرية في الجولان. وتضمنت التهمة "إرباك عمل أجهزة الأمن والجيش الإسرائيلي، وزرع ألغام أرضية على الطرق العسكرية، والتخطيط لخطف جندي إسرائيلي".  وتمّ الإفراج عنه في الـ25 من شباط/ فبراير 1997 بعد انتهاء فترة حكمه.

مواضيع ممكن أن تعجبك