سولانا يرد على شارون وشالوم: لاوربا دورا في الشرق الاوسط شئتم ام ابيتم

منشور 23 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

رد خافيير سولانا مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي على اسرائيل التي ترفض وجود دور اوروبي في عملية السلام في الشرق الاوسط بقولة ان هذا الدور سيكون شئتم ام ابيتم. 

جاء ذلك وسط انتقاد ارييل شارون رئيس الوزراء الاسرائيلي للاتحاد الاوروبي لمساندته قرارا في الامم المتحدة ضد الجدار العازل الذي تبنيه الدولة اليهودية في الضفة الغربية. وصرح سولانا خلال زيارة لاسرائيل بان الاتحاد الاوروبي الذي يضم 25 دولة له الحق في المشاركة نظرا لمصالحه في المنطقة. وقال شارون امس الخميس ان فرص قيام الاتحاد الاوروبي بدور في الشرق الاوسط تبدو ضئيلة ما لم يحدث تحول كبير في م 

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون قد استبعد ان تلعب اوروبا اي دور في عملية سلام في الشرق الاوسط بسبب مواقفها الاحادية المعادية لاسرائيل، على حد تعبيره،في الوقت نفسه، صرح مستشار لوزير الخارجية الاسرائيلي سيلفان شالوم ان اسرائيل تدرس بشكل ايجابي مشروعا مصريا لعقد مؤتمر للسلام.وقال شارون خلال لقاء مع الممثل الاعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا سيكون من الصعب التعاون مع اوروبا نظرا لمواقفها الاحادية ضد اسرائيل والتي تتجاهل احتياجاتنا الامنية بشكل كامل،وذكر بيان رسمي ان شارون اوضح ان اسرائيل تود التعاون مع اوروبا في مسائل متعددة لكن ذلك سيكون صعبا بدون تغيير جذري في الموقف الاوروبي لا سيما من مسالة امن اسرائيل وحقها في الدفاع عن النفس.  

وقال شارون نشعر بخيبة امل من الدعم الكثيف الذي قدمته كل دول الاتحاد الاوروبي لقرار الجمعية العامة للامم المتحدة القائم على الراي المتحيز الذي اعطته محكمة العدل الدولية في لاهاي متجاهلة الارهاب الذي يواجه اسرائيل،وتابع ان رأي محكمة العدل الدولية وقرار الجمعية العامة للامم المتحدة يعنيان اعطاء ضوء اخضر للارهاب الفلسطيني،واكد شارون ان اسرائيل ستواصل بناء الجدار الذي تبين، على حد قوله انه يشكل عقبة فعالة في طريق الارهاب.  

وكان سولانا دافع في تل ابيب عن تصويت دول الاتحاد في الامم المتحدة ضد الجدار الفاصل وقال في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الاسرائيلي سيلفان شالوم في ان الجدار يمر عبر الاراضي المحتلة وكنا ضد هذا الامر منذ البداية،واضاف ان موقف الاتحاد الاوروبي حول مسار الجدار معروف لدى الجميع في اسرائيل نحن لا نحبذ ذلك ولا نوافق عليه.  

واوضح سولانا ان كل الدول الاوروبية تدعم حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها لكن عليها الدولة العربية ان تأخذ في الاعتبار الاحتياجات الانسانية للفلسطينيين الى جانب احتياجاتها الامنية.  

وقال شارون يوم الخميس لسولانا ان فرص قيام الاتحاد الاوروبي بدور في الشرق الاوسط تبدو ضئيلة  

وتقول اسرائيل ان الجدار العازل سيمنع هجمات المقاومة ويقول الفلسطينيون انها خطة لمصادرة مزيد من الاراضي التي يطمح الفلسطينيون إلى اقامة دولتهم المستقبلية عليها 

وكرر شارون القول ان اسرائيل ستواصل بناء الجدار مع بعض التعديلات في مساره ليصبح أقرب لحدود الضفة الغربية طبقا لما قضت به المحكمة العليا الاسرائيلية لتجنب فصل الفلسطينيين عن أرضهم. 

وواجه سولانا هجوما من قبل وزير الخارجية الاسرئايلي سيلفان شالوم، ايضا، الذي قال في مؤتمر صحفي في تل أبيب بينما كان سولانا يقف بجواره "أجد من العسير علي أن أقنع الشعب الاسرائيلي بأن الاتحاد الاوروبي شريك (تفاوض) نستطيع الوثوق فيه"! 

وتابع سولانا "نحترم حق كل دولة في اقامة سياج على أراضيها" لكن مسارا يمر "عبر اراض محتلة" أمر لا يتفق مع القانون الدولي 

--(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك