شارون يتنصل من التزامه لبوش بعد ايذاء عرفات ويرفض التفاوض مع الفلسطينيين على خطته

منشور 23 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

تنصل رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون من وعد كان قطعه للرئيس الاميركي جورج بوش بعدم ايذاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات واكدت واشنطن موقفها المعارض وفي الوقت ذاته رفضت اسرائيل التفاوض مع السلطة الفلسطينية على خطة الفصل الاحادي. 

قال رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون الجمعة انه لم يعد ملتزما بوعد كان قد قطعه للرئيس الاميركي جورج بوش بألا يوذي الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. 

وقال شارون لتلفزيون القناة الثانية كنت قد قلت خلال أول اجتماع بيننا قبل نحو ثلاث سنوات انني أقبل طلبه عدم المس بعرفات جسديا ولكنني الان في حل من هذا الالتزام.انني احل نفسي من هذا الالتزام فيما يخص عرفات. 

وقالت وزارة الخارجية الاميركية أنها لم تزل متمسكة بمعارضتها لاغتيال الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. 

وقال المتحدث باسم الخارجية ريتشارد باوتشر للصحفيين في اعقاب تصريحات ارييل شارون يوم الجمعة "لم يتغير شيء في موقف الولايات المتحدة وسوف انظر في التصريحات لأرى ما يتعين علينا قوله." 

من ناحية اخرى، صرح مصدر رسمي اليوم الجمعة ان اسرائيل رفضت فكرة التشاور مع السلطة الفلسطينية التي اقترحتها فرنسا حول خطة الانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة. 

وقال مسؤول اسرائيلي كبير طلب عدم كشف هويته لوكالة فرانس برس ان اسرائيل لا تنوي تنسيق تطبيق خطتها للفصل مع سلطة فلسطينية عاجزة عن ممارسة الحد الادنى من السيطرة على غزة وترفض مكافحة الارهاب. 

واكد انها عملية احادية الجانب تلبي اهدافا امنية ولا تتطلب تنسيقا كهذا. لكن المسؤول الاسرائيلي لم يستبعد اجراء اتصالات بين مسؤولين فلسطينيين واسرائيليين في حال طلب الفلسطينيون ذلك، واستئناف الاتصالات بين الجانبين في المستقبل حول خارطة الطريق. 

وتابع ان هذا الموقف عرض على مسؤولين فرنسيين خلال لقاء في الايام الاخيرة بين دوف فيسغلاس مدير مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون وشخصيات رسمية في باريس. واوضح هذا المسؤول ان الحديث تناول في هذا اللقاء زيارة ممكنة لشارون الى باريس في بداية الصيف، لكن لم يحدد اي موعد لها –(البوابة)—(مصادر متعددة)

مواضيع ممكن أن تعجبك