شبكة الدعارة في لبنان: ظهور شخصية أبو النور.. وطبيب الإجهاض لا يجد بين أجسادهن أيّ اختلاف

منشور 05 نيسان / أبريل 2016 - 01:58
تحرير 75 "عبدة".. باقي 260 ألفا في بيوت لبنان
تحرير 75 "عبدة".. باقي 260 ألفا في بيوت لبنان

 

بحسب تقرير عُرض على قناة الجديد فقد ظهر اسم جديد في قضية شبكة الدعارة وهو أبو النور الذي يحمل الجنسية السورية، ويدير هذه الشبكات إذ يقوم بإغراء الفتيات السوريات بتوفيرِ فرص عمل لهنّ في الدول التي يدير فيها شبكاته ولدى وصولهن يتم ابتزازِهنّ لدفعِ مبالغ مالية غيرِ قادرات على دفعها وعندئذٍ لا يجدن سبيلا سوى ممارسة الدّعارة وفي حال الرفض يصار الى تعذيبِهن وإجبارِهن على ذلك.


من جهة ثانية فإنّ طبيب الدعارة حرًّا وفي عيادته، وقد التقت به الـlbc وأجرت معه لقاء نفى من خلاله كل التهم ليوضح علاقته بهؤلاء الفتيات، وقد رصد موقع “المدن” هذا اللقاء في مقال له إذ اعتبر “أنّ تصريح الطبيب المتسلط بإنكاره للقناة، والذي قال به أن شريكه، عماد ر، لم يكن يصطحب المعتقلات إلى عيادته واحدةً واحدة، بل يأتي بهن مجموعات إنّما يعني أنّه ينظر إليهن على المنوال نفسه، كما لو أنه يطبب قطيعاً من البهائم: “طلعي لشوف، أعطيها دوا، إنتي شو بكي، اعملها صورة، رحم نظيف”.


وأضاف الموقع أنّ “نظرة الطبيب إلى المعتقلات هي نظرة استهانة، ومردها، أنه يحتكر وسائل شفائهن، مثلما أنه لا يجد بين أجسادهن أي إختلاف، بل إنه “يعالجها” جميعها دفعةً واحدة، بالطريقة ذاتها: ينظر إليها، يلغيها، فيحضر فوقها، ويمنعها من مرضها ومن سلامتها، قبل أن يردها إلى سجنها.”

 

مواضيع ممكن أن تعجبك