شهيدان احدهما من الداخل وحماس تؤكد: لا خطوط حمراء في الانتقام للرنتيسي

منشور 18 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

استشهد فلسطينيان احدهما من الداخل زعمت اسرائيل انه اطلق النار على حرس الحدود فيما اكد جبريل الرجوب حق الفلسطينيين بالرد على عملية اغتيال الرنتيسي، ومن جهتها اعلنت حركة حماس ان لا خطوط حمراء امامها في الانتقام لدماء الرنتيسي 

شهيدان 

وأطلقت شرطة حرس الحدود الإسرائيلي مساء الاحد النار على شابين عربين قرب قرية كفركنا، في الاراضي المحتلة عام 1948 فاستشهد احدهما ونقل الاخر الى المشفى  

وتدعي الشرطة الإسرائيلية ان الشابين قاما باطلاق النار من سلاح كان بحوزتهما على سيارة للشرطة، في الوقت الذي تواجدت فيه سيارة أخرى تابعة لحرس الحدود الإسرائيلي في المنطقة، وعلى اثر ذلك قام افراد الشرطة باطلاق الرصاص على الشابين واصابتهما، 

وحتى الان لم تعرف ملابسات الحادث. ويذكر في هذا السياق، ان الشرطة الإسرائيلية قامت خلال العامين الماضيين باطلاق النار بشكل متعمد على مواطنين عرب، وقتل عشرين منهم 

كما استشهد شاب فلسطيني من قرية بدو شمال غرب القدس المحتلة متأثرا بجراحه التي اصيب بها مع تسعة اخرين برصاص قوات الاحتلال  

وذكرت وكالة الانباء الفلسطينية ان عشرة فلسطينيين كانوا قد اصيبوا في وقت سابق مساء الاحد خلال المواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال التي اقتحمت القرية وان الشاب ضياء أبو عيد 19 عاما استشهد لاحقا متأثرا بجراحه 

الرجوب 

وقال جبريل الرجوب، مستشار رئيس السلطة الفلسطينية لشؤون الأمن القومي، إن "الرد الفلسطيني على اغتيال زعيم حركة حماس في غزة، الدكتور عبد العزيز الرنتيسي، سيكون ردًا شرعيًا". وأضاف: "إنها مسألة وقت. القيادة الإسرائيلية ستجلب على الشعب الإسرائيلي كوارث نتيجة جرائمها ضد الشعب الفلسطيني". 

حماس: لا خط أحمر  

من جهته قال اسامة حمدان ممثل حركة المقاومة الاسلامية حماس في لبنان ان الحركة ليس لديها خطوط حمراء في الرد على اغتيال اسرائيل زعيم الحركة في قطاع غزة عبد العزيز الرنتيسي. 

ونقلت رويترز عن حمدان "فيما يتعلق بالرد اريد ان اؤكد ان الجناح العسكري عند وعده  

واثبت انه عندما يعد فانه يلبي.. يجب الا يظن احد ان عدم حصول الرد خلال اسبوعين  

او ثلاثة او اربعة انه لا يوجد رد او ان هناك عجزا بالعكس تماما سيكون هناك رد وهو  

باذن الله سيكون ردا على غير ما يتوقعه الاحتلال." 

واضاف "من ستستهدف المقاومة.. انا اعتقد ان خيارات المقاومة مفتوحة في هذا الجانب ولا يوجد خط احمر لديها في هذه المسالة."  

واشار حمدان الى ان اغتيال الرنتيسي لن يضعف حماس او يوقف برنامج المقاومة فيها. وقال "ستبقى المقاومة نهجا بالنسبة لنا وبالتالي لا يظن شارون او غير شارون ان اغتيال قائد او قادة من حماس ربما يوقف المقاومة... موقفنا السياسي ونهجنا وبرنامجنا ايضا لن يتغير." 

واضاف "اذا ظن الاسرائيليون او بعض الحلفاء معهم ان اغتيال شخص من حماس ربما يغير مسارها السياسي فانا اقول ان مسارنا السياسي لن يتغير. سيبقى مشروعنا هو انهاء الاحتلال وتحرير كل فلسطين بل هو انهاء الكيان الصهيوني."  

وتوعد ناشطون من حماس بتدمير اسرائيل وقتل مئات الاسرائيليين في هجمات انتحارية. وسار عشرات الالاف خلف جثمان الرنتيسي في غزة يوم الاحد وهم يهتفون بالثأر لاغتياله. 

وحمل حمدان اميركا المسؤولية الى جانب اسرائيل عن اغتيال الرنتيسي قائلا "ان الضوء الاخضر الذي تلقاه شارون من الرئيس الاميركي قبل يومين وفق ما يريد وما يخطط قد بدات مفاعيله الان واستشهاد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي هو الخطوة الاولى في مشروع تصفية القضية الفلسطينية مدعوما من الولايات المتحدة." 

وتابع "الولايات المتحدة مسؤولة مسؤولية كاملة بالتساوي مع اسرائيل على هذه الجريمة." 

مشعل لا يخشى الاغتيال 

من جهته اكد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس انه لا يخاف التهديدات الاسرائيلية باغتياله داعيا الفلسطينيين الى مواجهة ما اسماه خطر العملاء 

واوضح مشعل في تصريحات ان تهديد اسرائيل له ولقادة حماس في الداخل والخارج ليس جديدا مشيرا الى ان هذا جزء من الارهاب الصهيوني واسرائيل في تاريخها قامت على الاغتيال والمجازر والقتل 

واضاف مشعل قائلا نعم انا مهدد وغيري مهدد ونحن نحتاط ويقظون لكن نحن على يقين انه لكل اجل كتاب لذلك نحن لا نخاف 

وقال نحن صامدون ثابتون ولن ننكسر امام هذا التهديد واذا ترجل قائد وقادة عن صهوات مسؤولياتهم وجهادهم فان عشرات ومئات القادة سيتسلمون الراية نحن اصحاب قضية عادلة والتاريخ اثبت ان المحتلين هم الذين يرحلون وهم الذين سينتهون وشهبنا باق 

الشعبية تعلن قتل مستوطن 

الى ذلك اعلنت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الجناح المسلح للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين انها قتلت مستوطنا اسرائيليا بالقرب من معبر صوفيا  

وقال البيان الذي تسلمت البوابة نسخة منه ان "مجموعة الشهيد القائد نضال سلامة تعلن مسؤوليتها عن قنص مستوطن صهيوني بالقرب من معبر صوفا وذلك رداً على جرائم الاحتلال الصهيوني ضد قادتنا ومناضلينا ومقاومينا، والتي كان آخرها جريمة اغتيال القائد المجاهد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي" 

وقال البيان ان القتيل كان يقود تراكتور زراعي بالقرب من معبر صوفا، يوم الأحد 

وقد دفعت قوات الاحتلال الاسرائيلية مساء الاحد بتعزيزات عسكرية الى مناطق التماس شمال قطاع غزة في منطقة أبو صفية وبالقرب من قرية أم النصر  

ونقلت وكالة الانباء الفلسطينية عن فلسطينيين يسكنون بالقرب من منطقة أبو صفية ان دبابتين وجرافة احتلالية توغلت فى المنطقة وسط اطلاق كثيف من نيران أسلحتها الثقيلة باتجاه بساتين الحمضيات  

من جهته قال رئيس مجلس قرية أم النصر ابراهيم أبو غزال ان عددا من الدبابات والاليات العسكرية تتمركز فى هذه الاثناء على مناطق التماس بالقرب من بلدة بيت لاهيا اضافة الى تحليق لمروحيات الاباتشى فى كافة أرجاء محافظة الشمال  

وأعرب مواطنون عن خشيتهم من الحشودات العسكرية الاسرائيلية محذرين من خطورة قيام اسرائيل بعملية عدوانية جديدة فى المنطقة 

–(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك