شهيدان بغزة وعباس يتعهد باعادة دفن عرفات بالقدس

منشور 10 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 04:18

تسلم الجانب الفلسطيني من اسرائيل جثماني شهيدين سقطا في قطاع غزة، وعثر الامن الفلسطيني على كميات من المتفجرات والقنابل في نابلس، فيما افتتح الرئيس محمود عباس ضريح الراحل ياسر عرفات في رام الله وتعهد باعادة دفن جثمانه في القدس.

وقال الطبيب معاوية حسنين مدير عام الاسعاف والطوارئ "تم السماح لنا اليوم بتسلم جثتين لفلسطينيين كان قد تم اطلاق النار عليهم امس (الجمعة) من قبل الجيش الاسرائيلي وسط قطاع غزة".

وكان متحدث عسكري افاد الجمعة ان وحدة اسرائيلية رصدت فلسطينيين كانا يزحفان باتجاه الجدار الامني وينويان وضع عبوة ناسفة قربه. واضاف ان "الجنود اطلقوا النار باتجاههما واصابوهما.

من ناحية ثانية أفادت قوات الأمن بالسلطة الوطنية التي تسلمت حديثا المسؤولية الأمنية عن مدينة نابلس شمال الضفة الغربية أنها عثرت على مئات المواد المتفجرة والقنابل يدوية في عدد من المناطق بالمدينة في إطار حملتها على المسلحين الفلسطينيين ضمن اتفاق مع تل أبيب لتسلم السيطرة على المدينة.

وفي تطور آخر ذكرت مصادر أمنية أن الأمن الفلسطيني اعتقل الصحفي معتز الكردي وهو عضو في مجلس إدارة وكالة (معا) ومالك تلفزيون الأمل بالخليل لبثه خطابا لرئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية.

ضريح عرفات

الى ذلك، افتتح الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله ضريح الزعيم الراحل ياسر عرفات بحضور عدد كبير من الشخصيات الوطنية والسفراء والسلك الدبلوماسي وقادة الفصائل.

واكد عباس في كلمة مقتضبة بعد ان وضع اكليلا من الزهور على الضريح "سابقى ماضيا على عهد الرئيس الراحل ياسر عرفات". وقال امام المشاركين في حفل الافتتاح "إننا نفتتح هذا الصرح تخليدا لذكرى الشهيد الخالد ياسر عرفات الذي قضى في سبيل الله والوطن والشعب" قبل ان يوجه الشكر الى "كل من شارك في بناء هذا الصرح العظيم".

وقال انه "مستمر في المسيرة من اجل ان يعاد دفن الراحل عرفات في القدس حيث احب وولد وسعى ويسعى شعبنا لان تكون عاصمة للدولة الفلسطينية".

واكد "اننا ماضون على العهد ومستمرون في المسيرة من اجل اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

وقال محمد اشتية رئيس المجلس الفلسطيني للتنمية والاعمار (بكدار) الذي اشرف على تنفيذ المشروع ان الضريح بني بحجارة مقدسية بطريقة هندسية هي الاولى من نوعها في فلسطين.

ويبلغ طول واجهة الضريح 11 مترا وعرضها من الداخل 11 متر وهي تتناسب مع تاريخ 11 تشرين الاول/اكتوبر تاريخ وفاة عرفات في مستشفى في باريس عام 2004 عن 75 عاما.

ويحيط بالضريح بركة من الماء لان الماء يشير حسب اشتيه "الى ان القبر مؤقت ليتم نقله الى القدس بعد التحرير".

ويضم الضريح متحفا عرضت فيه مقتنيات الرئيس الراحل من كوفيات وبزات عسكرية ومسدسات وهدايا تلقاها من زعماء دول مختلفة. ويضم ايضا سريره المتواضع الذي كان يستخدمه عند اصابته بالمرض الغامض الذي ادى الى وفاته واتهم الفلسطينيون اسرائيل ورئيس وزرائها حينئذ آرييل شارون بالتسبب فيه. واستغرق بناء المتحف اكثر من عامين ونصف العام.

وسيتم بمناسبة الذكرى الثالثة لرحيل عرفات الاحد اقامة مهرجان ضخم في رام الله والاثنين في غزة كما سيتم تنظيم مهرجانات اخرى في مناطق مختلفة من الضفة الغربية خصوصا لعدم قدرة الفلسطينيين على الوصول الى رام الله بسبب الحواجز التي تقيد حركتهم. وسيلقي عباس كلمة خلال مهرجان الاحد.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك