شهيد في نابلس والسلطة تستنكر تصريحات شارون حول مستوطنات الضفة

منشور 13 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

استشهد مسن فلسطيني على احد الحواجز الاسرائيلية في مدينة نابلس التي اقتحمتها قوات الاحتلال اليوم فيما رفضت السلطة الوطنية تصريحات ارئيل شارون الذي غادر الى واشنطن والذي اعلن خلالها تصميمه على الاحتفاظ بالمستوطنات في الضفة الغربية بعد الانسحاب من غزة  

شهيد في نابلس 

افادت مصادر طبية فلسطينية عن استشهاد احمد عبد الرحمن (65 عاما) جراء قيام قوات الاحتلال بعرقلة عملية انقاذه اثر اصابته بنوبة قلبية حادة. 

وكانت قوات الاحتلال قد شنت عدوانا على المدينة، فرضت خلاله طوقا حول احد المباني القريبة من جامعة النجاح، ومنعت سيارة الاسعاف من الوصول الى المكان لانقاذ المريض، ما ادى الى وفاته. 

وكانت عشرات الاليات اقتحمت المدينة وحاصرت مبنى الاسراء ثم قامت قوات الاحتلال باحتجاز سكان البناية داخل شقة واحدة، وشرعت بعملية تمشيط واسعة في بقية الشقق 

مزاعم حول احباط عملية كبيرة 

على صعيد آخر زعمت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، العبرية أن جهاز الأمن العام الإسرائيلي ("الشاباك")، أحبط 10 عمليات معادية لإسرائيل عشية عيد الفصح العبري. 

وأضافت الصحيفة أن إحدى هذه العمليات تشير إلى أن خلية فلسطينية من مدينة قلقيلية خططت لتفجير عبوة ناسفة تحتوي على دم مصاب بمرض "الإيدز" في أحد مراكز الترفيه وسط مدينة تل أبيب. 

وتابعت الصحيفة زاعمة في تقريرها إن جهاز "الشاباك" علم بهذه الخطة بعد اعتقال رامي عبد الله، وهو أحد أفراد الخلية، حيث لم يبلغ محققيه تفاصيل الخطة فقط، إنما كشف عن سلسلة عمليات أخرى يجري العمل على تنفيذها في المستقبل القريب، وفق الصحيفة. 

إعتقال 13 فلسطينيًا في الضفة الغربية 

ميدانيا ايضا أفاد مصدر عسكري إسرائيلي، باعتقال 13 ناشطًا فلسطينيًا، الليلة الماضية، في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية، وينتمون إلى حركتي فتح وحماس في مناطق بيت لحم والخليل وقلقيلية 

السلطة تستنكر تصريحات شارون 

الى ذلك واستنكر كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بالاحتفاظ بأكبر المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية قائلا إنه يغلق بذلك الباب أمام التوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين. 

وقال شارون - الذي غادر في وقت لاحق إلى واشنطن بغية الحصول على موافقة الولايات المتحدة على خططه للانسحاب من جانب واحد من قطاع غزة- إن إسرائيل ستبقي سيطرتها على "الكتل الاستيطانية الكبيرة والمناطق الأمنية فضلا عن القدس كلها". 

وأضاف شارون الذي كان يتحدث في مستوطنة معالي أدوميم -أكبر مستوطنة يهودية في الضفة الغربية- أن خطته للانسحاب من غزة هي وحدها التي ستبقي القبضة الإسرائيلية على الكتل الاستيطانية الكبيرة والمناطق الأمنية. 

وتلا شارون أسماء عدة مستوطنات في الضفة الغربية قال إنها ستبقى تحت السيطرة الإسرائيلية من بينها معالي أدوميم وأرييل وجيفات زيف، إضافة إلى بلدة الخليل التي يسيطر الإسرائيليون والفلسطينيون على أجزاء مختلفة منها. 

وتعقيبا على ذلك قال عريقات "بهذا البيان يغلق شارون الباب أمام أي اتفاق سلام فلسطيني إسرائيلي.. الانسحاب من غزة لا تمكن مقايضته ببقاء احتلال إسرائيل للقدس أو للضفة الغربية". 

وسيلتقي شارون اليوم الثلاثاء مستشارة الرئيس للأمن القومي الأميركي كوندوليزا رايس كما يلتقي الرئيس بوش يوم غد الأربعاء في البيت الأبيض. 

—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك