صحوة الانبار تتعهد بالثار والحكومة تفتح تحقيقا في اغتيال ابو ريشة

منشور 14 أيلول / سبتمبر 2007 - 09:29

تعهد مجلس صحوة الانبار الذي يقاتل تنظيم القاعدة الجمعة "بالثأر" لمقتل زعيمه الشيخ عبد الستار ابو ريشة فيما امر رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي بفتح تحقيق في اغتياله.

وقال احمد ابو ريشة شقيق زعيم المجلس والذي تم انتخابه الخميس لخلافته ان "تنظيم القاعدة وراء هذه العملية ونؤكد على مواصلة المسيرة التي بدأها وناخذ بثأره على الرغم من انه اخذ بثأره في حياته منهم (القاعدة)".

وشيع الاف من اهالي محافظة الانبار الغاضبين جثمان ابو ريشة بمشاركة وفد حكومي رفيع المستوى يترأسه مستشار الامن الوطني موفق الربيعي ويضم وزيري الداخلية جواد البولاني والدفاع عبد القادر العبيدي ومسؤولين حكوميين ودينين.

وقال الربيعي في كلمة القاها في منزل ابو ريشة ان "مقتل ابو ريشة هو كارثة وطنية عراقية حلت على بلدنا". واضاف ان "ابو ريشة ضحى بدمه والعراق يستحق دمه لان ليس قبل بحق هذا البلد".

واكد ان "ما عمله الشهيد لم يعمله شخص في تاريخ العراق" مشيرا الى ان "الحكومة العراقية ستقدم الدعم الى محافظة الانبار اكثر من السابق". ووصف الربيعي ابو ريشة ب "البطل القومي".

ورفض اهالي الانبار نقل الجثمان بالسيارات الى المقبرة وفضلوا حمله الى المقبرة لمسافة عشرة كيلومترات.

وهتف المشيعون "لا اله الا الله والقاعدة عدو الله" و"الثأر الثأر من القاعدة" و"كل الرمادي تنادي ستار عز بلادي".

وكان مجلس صحوة الانبار اعلن امس حدادا لمدة سبعة ايام في المحافظة، فيما اعلنت وزارة الداخلية العراقية عن انشاء تمثال يخلده في المحافظة، بحسب تلفزيون العراقية الحكومي.

وشارك في التشييع الشيخ حميد الهايس رئيس "مجلس انقاذ الانبار" الجناح المسلح ل"مجلس صحوة الانبار".

من جانبه، وجه الشيخ عبد الغفور السامرائي رئيس الوقف السني الذي صلى على جثمان ابو ريشة اصابع الاتهام" للقاعدة" واشاد بمواقفه في محاربة التنظيم في المحافظة.

وأصدر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أوامر بفتح تحقيق بشأن اغتيال الشيخ أبو ريشة. ونقل بيان رسمي اليوم الجمعة عن المالكي قوله "شكلنا لجنة للتحقيق في ظروف وملابسات اغتيال الشيخ ابو ريشة ونحن متأكدون من أن مرتكبي هذه الجريمة سيتم اعتقالهم وتسليمهم للعدالة".

واتهم المالكي تنظيم القاعدة باغتيال أبو ريشة قائلا "من الواضح أن هذا العمل تقف ورائه القاعدة في محاولة منها لإعادة الفوضى وعدم الاستقرار إلى محافظة الانبار".

ودعا أبناء العشائر في محافظة الانبار إلى عدم إعطاء أي فرصة يمكن أن تؤدي إلى إحداث الفرقة بين ابناء المحافظة، مؤكدا أن "أبو ريشة سيبقى في ذاكرة كل العراقيين في بطولته ومواجهته للإرهاب".

ومن جانبه وصف الرئيس العراقي جلال طالباني في بيان وزع الجمعة أبو ريشة وثلاثة من رفاقه بأنه "عمل إجرامي أثيم".

وقال طالباني في بيانه "ننعي إلى شعبنا العراقي العظيم واحدا من خيرة أبناءه الغيارى الميامين، الشيخ عبد الستار ابو ريشة الذي تطاولت عليه أيادي الغدر والخيانة".

وأضاف" لقد اقترف المجرمون هذا الإثم الشنيع في غرة شهر رمضان المبارك، ليبرهنوا أن تبرقعهم بالدين هو ستار زائف وعاجز عن تغطية أغراضهم الدنيئة فقد قتلوا رجلا ابى أن تستباح دماء أبناء الوطن وتنتهك الحرمات، قتلوا زعيما تسامى على المشاحنات الدينية والنزاعات الطائفية، وعمل على تطهير محافظة الانبار من رجس القاعدة وأذنابها ومواليها، مبديا في ذلك كل آيات البسالة والشجاعة".

وأضاف الرئيس العراقي "أن مآثر الشيخ أبو ريشة تهيب بالأحياء منا على رص الصفوف وتناسي الضغائن والعمل يدا بيد ضد قوى الجهالة والإرهاب التي اغتالت عبد الستار أبو ريشة ، إن أحسن أنواع الانتقام لدماء الأبطال الأشاوس أمثال الشيخ أبوريشة الخالد هو الإصرار على مواصلة الدرب النضالي والجهادي المجيد المنور بدمائهم الزكية".

وذكرت تقارير إعلامية أن وزيرين عراقيين ومستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي شاركوا في جنازة أبو ريشة الذي اشتهر بإعلانه الحرب على عناصر تنظيم القاعدة في محافظة الأنبار.

وأعلن عن اختيار أحمد شقيق الشيخ عبد الستار ليخلفه في رئاسة "مجلس إنقاذ الأنبار".

وكانت عبوة ناسفة قد انفجرت الخميس على بعد 50 مترا من منزل الشيخ عبد الستار أبو ريشة أثناء اقترابه من المنزل بسيارته وأدت إلى مقتله هو وأحد حراسه على الفور وإصابة عدد آخر بجروح.

وأعلنت حالة الطوارئ في محافظة الأنبار وفرضت السلطات الأمنية هناك حظر التجول عقب الإعلان عن مقتل أبو ريشة. يذكر أن الشيخ أبو ريشة الذي اجتمع مع الرئيس الاميركي جورج بوش أثناء زيارته للعراق قبل 10 ايام شكل "مجلس إنقاذ الأنبار" العام الماضي للتنسيق مع القبائل المحلية ضد عناصر القاعدة في محافظة الأنبار.

وأعلن "مجلس إنقاذ الأنبار" مؤخرا تطهير محافظة الأنبار من عناصر القاعدة، وهو الأمر الذي تحدث عنه بوش كنموذج للنجاح في العراق. وأعرب الجيش الأمريكي الذي يساند المجلس هو والجيش العراقي عن خالص تعازيه لأسرة أبو ريشة.

مواضيع ممكن أن تعجبك