صحيفة: بوش ابلغ عن خطر هجمات للقاعدة قبل 11 ايلول

منشور 10 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" السبت ان الرئيس الاميركي جورج بوش تلقى معلومات قبل شهر من هجمات 11 ايلول/سبتمبر بان أنصار تنظيم القاعدة يخططون لشن هجوم على الولايات المتحدة باستخدام المتفجرات وينوون خطف طائرات.  

ونقلت الصحيفة عن مصدر حكومي لم تكشف عنه أن التحذير جاء في معلومات تم اطلاع بوش عليها في جلسة سرية في مزرعته في كروفورد في تكساس في السادس من آب/أغسطس 2001.  

واضافت ان تقريرا للجنة مشتركة من الكونغرس العام الماضي المح الى "تقرير استخباراتي سري" في ذلك الشهر حول خطر شن تنظيم القاعدة هجوما.  

وتابعت ان ما كشفه المسؤول للصحيفة يناقض تأكيدات البيت الابيض المتكررة بان المعلومات التي تلقاها بوش في تلك الجلسة حول تهديد القاعدة لم تتضمن معلومات محددة ولم يكن لدى البيت الابيض اي سبب للاشتباه في ان تنظيم القاعدة سيشن اي هجوم داخل الولايات المتحدة.  

وقالت الصحيفة ان تقرير لجنة الكونغرس افاد انه يبدو ان عناصر من القاعدة لديهم دعم هيكلي في الولايات المتحدة وان مسؤولين في الاستخبارات كان لديهم "معلومات غير موثقة" بان زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن "ينوي خطف طائرات" لضمان إطلاق سراح متطرفين مسجونين.  

واضاف التقرير ان مسؤولين في الاستخبارات تلقوا معلومات في ايار/مايو 2001 تشير الى ان "مجموعة من انصار بن لادن تخطط شن هجمات في الولايات المتحدة باستخدام المتفجرات".  

وقالت الصحيفة ان البيت الابيض عرض دليلا يشير الى ان مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) تلقى تعليمات قبل اكثر من شهرين من هجمات 11 ايلول/سبتمبر لرفع مستوى مراقبتهم للمشتبه بانهم ارهابيون في الولايات المتحدة.  

وتابعت الصحيفة ان مذكرة سرية أرسلت في الرابع من تموز/يوليو 2001 الى مستشارة الامن القومي في البيت الابيض كوندوليزا رايس من مجموعة مكافحة الارهاب التي كان يديرها ريتشارد كلارك، وصفت سلسلة من الخطوات قالت ان البيت الابيض اتخذها لوضع الشعب في حالة تأهب تحسبا لهجمات ارهابية.  

وجاء في المذكرة ان بين تلك الخطوات "تم تكليف كافة الضباط الميدانيين في مكتب التحقيقات الفدرالي في أواخر حزيران/يونيو رفع حالة التأهب والاتصال بمخبرين على علاقة باشخاص معروفين يشتبه بانهم ارهابيون في الولايات المتحدة".  

وكشفت الصحيفة ان مسؤولا في البيت الابيض اطلعها على مقاطع من المذكرة سعيا لاظهار الجهود التي بذلها البيت الابيض لمكافحة الارهاب.

مواضيع ممكن أن تعجبك