صحيفة: مئات المسلحين الجزائريين يستعدون لتسليم انفسهم للسلطات

منشور 22 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

ذكرت صحيفة جزائرية الخميس، ان اكثر من 300 إسلامي متشدد ينتمون لجماعة مسلحة يشتبه في صلتها بالقاعدة يستعدون لتسليم أنفسهم للسلطات بعد أن ألقوا بالفعل السلاح. 

ونقلت صحيفة ليبرتيه عن مصادر ان أفراد الجماعة السلفية للدعوة والقتال الذين قرروا الاستسلام يتمركزون في معاقل بنحو عشر ولايات في البلاد بينها الشلف التي تبعد 200 كيلومتر غربي العاصمة والمدية على نحو 70 كيلومترا إلى الجنوب علاوة على ولايتي جيجل وسكيكدة 300 و 500 كيلومتر على التوالي إلى الشرق من العاصمة. 

واضافت الصحيفة التي تصدر بالفرنسية ان 70 عنصرا "سلموا أنفسهم فعلا في سرية مطلقة" بمنطقة جيجل. 

وتابعت "فقد عناصرهم الرئيسية وضغط قوات الأمن والحرب المعلنة بين بعض فصائل الجماعة السلفية للدعوة والجهاد عوامل ساهمت في تسريع عمليات الاستسلام." 

وذكرت ان الاتصالات بين السطات والاسلاميين المسلحين بدأت منذ عدة شهور عبر عائلات المتشددين. 

وهناك تنظيم مسلح آخر لايزال يشن هجمات يسمى الجماعة الاسلامية المسلحة. 

والجماعة السلفية للدعوة والقتال التي يشتبه في علاقتها بتنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن ظهرت أواخر عام 1998 عندما انشق متشددون عن الجماعة الاسلامية المسلحة. 

ولم توضح الصحيفة ما إذا كانت الاتصالات مع الاسلاميين تندرج ضمن قانون الوئام المدني الذي أقره الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة في بداية عام 1999 واتاح العفو عن مئات من عناصر الجناح المسلح للجبهة الاسلامية للانقاذ المحظورة حاليا.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك