صدام بصحة جيدة يكتب الشعر ويقرأ القران

منشور 04 آب / أغسطس 2004 - 02:00

البوابة- ايـاد خليفة 

نفى الناطق الإعلامي باسم المكتب الإقليمي للجنة الدولية للصليب الأحمر في عمان الانباء التي تحدثت عن تدهور الحالة الصحية للرئيس العراقي السابق وقال للبوابة ان اللجنة زارته و11 من المسؤولين السابقين ونقلت رسائلهم الى ذويهم. 

وقال معين قسيس ان اللجنة الدولية للصليب الاحمر زارت الرئيس العراقي السابق صدام حسين في سجنه نهاية الشهر الماضي وذلك للمرة الرابعة منذ اعتقاله في كانون الاول/ ديسمبر من العام الماضي. 

وقال الناطق الاعلامي باسم المكتب الإقليمي للجنة الدولية للصليب الأحمر في العاصمة الاردنية ان صدام يتمتع بصحة جيدة نافيا الانباء التي تحدثت عن وفاته او اصابته بجلطة  

واشار الى ان اللجنة حملت رسائل من الرئيس المخلوع وبعض المعتقلين وستنقلهم الى ذويهم بعد ان تخضع لمراقبة القوات المسؤولة عن احتجازه حيث ان الرقابة تشطب من رسالة المعتقل كل ما يخرج عن الامور العائلية الخاصة. 

ورفض قسيس الخوض في الحديث عن ملاحظات اللجنة حول ظروف الاعتقال وقال ان "اللجنة الدولية عندما تزور أي مكان احتجاز يقوم مندوبيها بمتابعة ظروف الاحتجاز، أي هل يحصل السجين بغض النظر عن مكانته او منصبه السابق على الحد الادنى من ظروف الاعتقال التي تكفل وتحمي كرامته الانسانية؟. بمعنى هل يحصل على غذاء مناسب او رعاية طبية مناسبة واذا كان هناك أي نوع من الملاحظات يتم بحثها مع السلطة المسؤولة مباشرة عن الاحتجاز".  

واشار الى ان هذا الاسلوب تتبعه اللجنة منذ 140 عام و"نعتقد اننا لسنا حكما او قاضيا او ليس هدفنا الخروج لادانة جهة معينة، وقصدنا من الزيارة ادخال أي تحسينات ممكنة على ظروف الاحتجاز كما يقوم مندوبو اللجنة بتقديم توصيات لادخال تحسينات معينة اذا كان هناك داع لذلك".  

وحسب قسيس يقوم مندوب اللجنة باللقاء مع أي سجين على انفراد ويستمع لملاحظاته "ونستأذنه اذا كان يريد نقل أي ملاحظة مع الاشارة بالاسم الى مسؤولي السجن فاي ملاحظات ممكن ان نبحثها بكل شفافية لكن لا نعلق عادة على هذه الامور بالشكل العلني احتراما للسجين".  

اوضح ان الزيارة للرئيس العراقي السابق ليست زيارة منفردة انما في اطار الزيارات المنتظمة التي يقوم بها الصليب الاحمر للاسرى والمعتقلين والسجناء في العراق وهذا جزء من مهمة اللجنة الدولية للصليب الاحمر في أي مكان في العالم وقال ان اللجنة زارت العام الماضي نصف مليون معتقل واسير حرب وسجين امني في حولي 80 دولة من دول العالم وفي هذا الاطار تتم زيارة الرئيس السابق والمسؤولين العراقيين الاخرين السابقين الموجودين حاليا في الاسر لدى القوات الاميركية او السلطات العراقية  

وزارت اللجنة 11 من اركان القيادة العراقية السابقة ممن خضعوا للتحقيق مؤخرا حيث درست ظروف اعتقالهم ونقلت ايضا رسائل الى عائلاتهم  

وفي اطار متصل قالت مصادر عراقية للبوابة ان رئيس الوزراء العراقي المؤقت الدكتور اياد علاوي طلب من المسؤولين السوريين تسليم سبعاوي الاخ غير الشقيق للرئيس العراقي المخلوع والذي يقيم في العاصمة السورية لمحاكمته وقالت المصادر ان القيادة السورية وعدت بدراسة الطلب. 

من ناحية اخرى، قال الوزير العراقي لحقوق الانسان بختيار امين ان صدام حسين يمضي ايامه في السجن منصرفا الى تلاوة القرآن وكتابة الاشعار والاعتناء ببضعة اشجار.  

واوضح بختيار ان "احدى القصائد تتحدث عن جورج بوش، لكن لم يتح لي الوقت لقراءتها"، مشيرا الى ان الرئيس العراقي السابق الذي زاره السبت منصرف ايضا الى تلاوة القرآن.  

وذكر بختيار امين ايضا ان صدام حسين يخصص وقته خارج زنزانته التي يبلغ طولها اربعة امتار وعرضها ثلاثة للقيام بأعمال بستنة صغيرة. وقال "انه يهتم ببضعة اشجار وأحاط شجرة نخل صغيرة بجدار من الحجارة البيضاء".  

واكد الوزير العراقي ان صدام حسين "الذي بدا مهزوما وضعيفا" "يتمتع مع ذلك بصحة جيدة وهو معتقل في ظروف صحيحة".  

وقال بختيار "حتى ان وزنه قد ازداد" بعد الحمية التي ألزم نفسه بها "برفضه اي نوع من انواع الاطعمة الدهنية وخسر خلاله اكثر من خمسة كيلوغرامات"، مشيرا الى ان صدام حسين يفضل الفطائر والكعك المحلى. --(البوابة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك