صيام عشر ذي الحجة لدخول الجنة بالمجان !

منشور 01 تمّوز / يوليو 2022 - 08:58
ارشيف

يقسم أحدنا على جاره ان يتغدى عنده، ويُتبع القسم بعبارة يريد منها ان يُشعر الجار بالذنب ان هو امتنع عن تلبية الدعوة قائلا: هل تريدني ان اصوم ثلاثة ايام كفارة اليمين؟

صيام عشر ذي الحجة لدخول الجنة بالمجان !

طبعا كفارة اليمين تتدرج من اطعام المساكين الى تحرير رقبة، وأخيرا الصيام لمن لم يجد. ولكن كثيرين يقلبون الأولويات ويقدمون الصيام لانه يمثل لهم مخرجا لا يكلفهم قرشا واحدا، فيأخذون به معتقدين ان يفي بالغرض.

صيام عشر ذي الحجة والعبادات المجانية

وتبرز في عشر ذي الحجة حقيقة هذا الميل الدائم لدى غالبية المسلمين الى تأدية العبادات المجانية وتقديمها على غيرها مما يشتمل على الانفاق، حيث تجد كثيرا من الناس يحرصون على الصيام في التسع من ذي الحجة، باعتبار ذلك سنة ويقدمونه على سائر الاعمال الصالحة الاخرى التي حث عليها النبي عليه الصلاة والسلام في هذه الأيام.

هل من السنة صيام عشر ذي الحجة ؟

هذا مع العلم ان صيام التسع من عشر ذي الحجة يتضارب في أمر كونه سنة حديثان بارزان، اولهما عن عائشة رضي الله عنها وتنفي فيه قطعا ان يكون الرسول عليه الصلاة والسلام قد صام هذه التسع، والثاني منسوب الى "بعض أزواج النبي"، -هكذا ودون تحديد ولو اسم واحدة من هؤلاء الازواج- يؤكدن فيه ان النبي قد صامها.

وبعيدا عن هذا التضارب - كما أراه - فإن الصيام هنا جاء من باب اعتقاد الكثيرين انه عمل صالح يقتدون من خلاله بهدي النبي عليه صلوات الله، وتحديدا حين يقول انه “ما من أيام العمل الصالح فيها أحبُّ إلى الله من هذه الأيام”، يعني عشر ذي الحجة .

والعمل الصالح عنوان واسع جدا، ويشمل: الإنفاق على الفقراء والمساكين، وإغاثة الملهوف وعون المظلوم وعمارة المساجد وكلّ أعمال الخير التي فيها صلاحٌ للبشريّة. وأيضا الصلاة والصيام والذكر والتسبيح وقراءة وتدبر القرآن..

صيام عشر ذي الحجة والعمل الصالح

وبما اننا جميعنا نريد الأجر ونحرص على ان لا نفوّت عشر ذي الحجة لما فيها من مضاعفة للحسنات، فاننا نبحث عن عمل صالح نؤديه حتى يتحقق لنا المراد. ولكن اول ما يخطر ببال معظمنا هو الصيام. فهل لأنه مجاني لا يكلفنا من أموالنا شيئا، بعكس الصدقة مثلا؟!

صحيح ان احاديث كثيرة عددت فضائل الصيام، لكنه في القرآن جاء من أبواب: الفرض والفدية والكفارة، وفي ما عدا هذه الحالات الثلاث، فإنه لم يرد نصا من بين الاعمال الصالحة التي أمر بها الله سبحانه وتعالى. 

وحقيقة هذا أمر يثير تساؤلات كثيرة  في نفسي.

المشايخ وتضخيم صيام عشر ذي الحجة

وفي ما استشفه من القرآن الكريم ان أعظم الاعمال الصالحة مكانة هي الصدقة، وليس الصيام ولا حتى الصلاة والذكر والدعاء.

يقول الله تعالى "حَتَّىٰ إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ ۚ ..(100). "المؤمنون"

وبما ان القرآن "كتاب فصلت آياته" نجد ان العمل الصالح الذي ندم - من تتحدث عنه الاية السابقة - على تفويته والتقصير فيه لما له من عظيم الأثر على مصيره، قد فصلته الاية التالية: "وَأَنفِقُوا مِن مَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَىٰ أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ الصَّالِحِينَ (10). "المنافقون"

ورغم هذه الحقيقة، فان الضخ الإعلامي من قبل المشايخ، وأخص منهم "نحوم الدعوة"، لا ينفك يحشو عقول الناس بزعم ان الصيام افضل الاعمال الصالحة التي يمكن للمسلم ان يؤديها في عشر ذي الحجة . 

وحتى لا يلومهم لائم فإن هؤلاء المشايخ يذكرون على استحياء وبأسلوب فضفاض الاعمال الصالحة الاخرى ومنها الصدقة.

صيام عشر ذي الحجة هل ينفع غير صاحبه ؟

والمشايخ في ذلك يضربون على وتر يُطرب -حتى لا أقول يضلل - متابعيهم ومريديهم، والذي يعزف نغمة تقول لهم ان "أفضل الأعمال" التي لن تكلفهم شيئا في هذه الأيام، هو الصيام !.

فهل نسوا ام تناسوا ان "أحبُّ الناس إلى الله أنفعهم للناس، وأحبُّ الأعمال إلى الله عز وجل، سرور تدخله على مسلم، تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه دينا، أو تطرد عنه جوعا"، كما في حديث النبي صلى الله عليه وسلم.

لا بل إن النبي عليه الصلاة والسلام يستدرك في الحديث من باب التأكيد قائلا: "ولأن أمشي مع أخ في حاجة، أحبُّ إلي من أن أعتكف في هذا المسجد، يعني مسجد المدينة شهرا...).

فبالله علينا، يا من استكانت نفوسنا الى الصيام باعتباره أعظم الاعمال الصالحة في عشر ذي الحجة ، والتي تعزز حظوظنا في دخول الجنة بالمجان، هل ينفع صيامنا أحدا غيرنا؟.

ويا مشايخنا، الذين قللوا ولا يزالون من شأن الصدقة والانفاق في قلوب الناس لحساب تعظيم الصيام، من سينفق على الفقراء والمساكين اذا ما انطوى الناس على صيامهم واكتفوا به في عشر ذي الحجة؟ والذي اعود وأقول انه ليس فريضة، وهناك أصلا تضارب في الاحاديث حول كونه سنة. 

مواضيع ممكن أن تعجبك