طائرة اسلحة سعودية تهبط في مطار عدن

منشور 22 تمّوز / يوليو 2015 - 03:59

قال مسؤول عسكري يمني إن قائدا في البحرية السعودية قام بزيارة سريعة لم يعلن عنها مسبقا لمدينة عدن بجنوب اليمن يوم الأربعاء قادما على أول طائرة تهبط بمطار عدن بعد إغلاقه أربعة أشهر بسبب القتال.

ونقل المسؤول اليمني عن القائد البحري السعودي قوله إن وصول هذه الطائرة التي تحمل مساعدات عسكرية هو بداية نقل مساعدات وإمدادات إنسانية جوا بين السعودية واليمن.

وقد "هبطت طائرة حربية سعودية في مطار عدن بعد الظهر تحمل أسلحة ومساعدات عسكرية لقوات المقاومة الشعبية في أول رحلة من نوعها منذ 25 مارس."

وانتزع مقاتلون محليون تدعمهم غارات جوية لتحالف تقوده السعودية السيطرة على مدينة عدن الاستراتيجية ومطارها من قوات جماعة الحوثي الاسبوع الماضي. وتسعى حكومة اليمن التي تعمل من الرياض الى العودة الى عدن واتخاذها مقرا لها لاستعادة المزيد من الاراضي من الجماعة التي تدعمها ايران.

وقتل 17 مسلحا من الحوثيين على الأقل، في مواجهات عنيفة مع لجان المقاومة الشعبية في محافظة مأرب، شمال شرقي العاصمة صنعاء، الأربعاء. وذكرت مصادر يمنية أن مقاتلي المقاومة تصدوا لهجمات متتالية شنها الحوثيون وميليشات علي عبد الله صالح، في جبهة الجفينة جنوبي المحافظة، استمرت لساعات، مما أدى إلى إصابة 5 حوثيين، وأسر 3 منهم.

وفي محافظة البيضاء، وسط اليمن، قتل 7 حوثيين على الأقل في قصف شنه طيران التحالف على أهداف في منطقة القنذع في المحافظة.

أما في مدينة تعز، جنوبي البلاد، فقد قصف الطيران تجمعات للحوثين وقوات صالح في مقر نادي الصقر بالمدينة تعز مستهدفا دبابات ومدافع كان يسيطر عليها الحوثيون.

في سياق آخر، أفاد شهود عيان بمقتل قيادي بارز في جماعة "أنصار الله" الحوثيين، و6 من مرافقيه، الثلاثاء، في غارة لطيران التحالف، بمحافظة شبوة شرقي اليمن. وقال الشهود إن طيران التحالف العربي، استهدف دورية عسكرية، تقل قياديا حوثيا بارزا وعددا من مرافقيه، في مدينة "بيحان" غربي محافظة شبوة، ما أسفر عن مقتله وتدمير سيارته وأخرى مرافقة.

في غضون ذلك، تتواصل هجمات اللجان الشعبية على مواقع الحوثيين شمال مدينة عدن، بغطاء من التحالف العربي، وذلك بعد أيام من إحكام اللجان قبضتها على وسط المدينة ومينائها. وكانت اللجان الشعبية قد أعلنت في وقت سابق الثلاثاء سيطرتها على عدة مواقع تابعة للحوثيين وحلفائهم في محافظة تعز من بينها مقر حزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وتعرضت أحياء حوض الأشراف والبريد والجمهوري والضباب لقصف حوثي بعد اشتباكات أسفرت عن تقدم ملحوظ للجان الشعبية، التي سيطرت أيضا على مواقع مجاورة لسجن تعز المركزي.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك