طارق حجو صلى في المسجد فاعتقلته حماس

منشور 08 أيلول / سبتمبر 2007 - 06:44
البوابة- اياد خليفة

يقول مثل فلسطيني "احترنا من وين نبوسك يا اقرع" وذلك كناية على الحيرة في مراضاه طرف لطرف آخر بمعنى آخر استخدام كافة الطرق والاساليب من اجل المراضاه.

يوم الجمعة الماضية اعتقلت القوة التنفيذية التابعة لحركة حماس العشرات من الرجال والنساء من قادة منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح كونهم فضلوا الصلاة بعيدا عن المساجد التي تديرها حركة حماس، حيث يقول قادة فتح ان شيوخ المساجد تحولوا الى خطباء ومفتين في السياسة بدل الدين وحرموا كل شيئ بعيدا عن انتاج حماس الا الهواء، وبما ان الحرية تعطي الحق بممارسة العبادة في أي مكان فقد تقرر اداء صلاة الجمعة في الساحات العامة

سبق ذلك فتاوى من قادة حماس منهم خليل الحية بمنع المصلين من اداء هذه الفريضة، وقامت القوة التنفيذية باعتقال عدد كبير من كبار القادة والمناضلين الفلسطينيين من اصحاب التاريخ الوطني المعروف وخضعوا للتحقيق والاهانة على ايدي صغار لا يعرف تاريخهم.

وعودة الى المثل الفلسطيني، فـ الدكتور طارق حجو رئيس بلدية الزهراء في قطاع غزة وهو احد كوادر حركة فتح – لسبب او لاخر – توجه الى المسجد لاداء صلاة الجمعة، وبعد الانتهاء هم بالمغادرة وركب السيارة التابعة للبلدية التي يرأسها فاوقفته مجموعة من القوة التنفيذية قوامها 16 عنصرا، وبعد ان عرفت هويته طلبت منه النزول وحملته الى جيب خاص بالقوة واقتادته الى السجن.

خلال عملية الحجز التي امتدت من بعد صلاة الظهر الى بعد المغرب لم يتم التحقيق مع الدكتور حجو ولم يوجه له أي سؤال.

 الى جانب طارق حجو اعتقل العشرات من قادة العمل الوطني على رأسهم الدكتور زكريا الاغا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وإبراهيم أبو النجا المفوض الإعلامي للقيادة العليا لحركة "فتح" في قطاع غزة، وخالد أبو شرخ منسق لجنة الفصائل في منظمة التحرير الفلسطينية والقيادي البارز في الجبهة الديمقراطية، وأحمد نصر عضو المجلس الثوري "لفتح" ومفوض اللجنة التنظيمية في اللجنة القيادية العليا وجميلة صيدم عضو المجلس الثوري لحركة فتح

يقول الدكتور طارق حجو للبوابة "من اجل الخروج من الحجز على المعتقل ان يوقع على تعهد مطبوع مسبقا ومخالفة ذلك فيما بعد تفرض عليه غرامه باربعة الاف دينار اردني" هذا التعهد يجبر موقعه على الالتزام بالشرعية واوامر القوة التنفيذية وقوانين حماس، وقد رفض التوقيع قبل شطب الالتزام بأوامر القوة التنفيذية وابلغ المحققين انه يلتزم بالشرعية الوحيده في فلسطين وهي موجودة الان في رام الله.

ويشير الدكتور حجو الى انه لم يكن هناك أي احتكاك سابق له مع القوة التنفيذية، وقد وصل الى هذا المنصب وفق القانون الذي جاء ايضا بحماس الى عدد كبير من البلديات ومقاعد المجلس التشريعي، حتى ان لدية عضوين بينهم سيدة من حركة حماس في المجلس الذي يترأسه، ويؤكد في حديثة للبوابة على ان هذا القانون مصدرة الشرعية الفلسطينية التي يمثلها الرئيس محمود عباس وهو ملتزم بها ايضا.

الدكتور طارق حجو (47 عاما ) غادر منزل والديه في احد مخيمات اللجوء ليدافع عن الثورة الفلسطينية في حصار بيروت عام 1982 ثم عن الشرعية في طرابلس 1983 وينتقل بين البلدان العربية بعد منعه من العودة الى اهله يتساءل عن تاريخ المجموعة التي اعتقلته وحققت معه ويقول "تاريخ الانسان لا يشفع له في غزة الان حيث ان اصحاب الفكر الاسلامي لا يعتبرونا اصحاب تاريخ نضالي، بل مجموعة من الكفرة والمفسدين والمرتزقة والمستسلمين".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك