طالباني يتوقع عملية محدودة ضد الاكراد ويحث الدول العربية على ارسال السفراء

منشور 17 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 07:35
توقع الرئيس العراقي جلال طالباني الجمعة أن ينفذ الجيش التركي عملية محدودة ضد متمردي حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

وأوضح خلال زيارة للكويت أن العملية العسكرية التركية المحدودة التي أصبحت شبه مؤكدة لن تؤثر على العلاقات بين العراق وتركيا وبين الأتراك والأكراد في العراق.

وأضاف أنّ تركيا حددت نطاق العملية بأن يكون محصورا بالمناطق التي يوجد فيها حزب العمال ولا يشمل المناطق الأهلة بالسكان والمناطق الواقعة تحت سيطرة حكومة إقليم كردستان العراق.

ولفت الطالباني إلى أن حزب العمال الكردستاني دعي إلى ترك السلاح أو مغادرة الأراضي العراقية.

من جهتها تنفذ القوات التركية مناورات عسكرية مكثفة استعدادا لعملية محتملة ضد معاقل حزب العمال الكردستاني المتمرد في شمال العراق.

وكان قائد القوات البرية التركية الجنرال أيلكار باشبرغ قد أعلن الخميس أن الاستعدادات على قدم وساق لتنفيذ ضربات ضد قواعد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

وأضاف الجنرال باشبرغ بأن البرلمان التركي قد فوض الحكومة بتنفيذ عمليات عسكرية ضد معاقل حزب العمال الكردستاني في شمال العراق، والقوات المسلحة التركية على استعداد لتنفيذ هذا التفويض.

وعلى صعيد آخر، بدأ مكتب الادعاء العام في تركيا رفع دعوة قضائية لحظر حزب المجتمع الديموقراطي الكردي بتهمة مخالفة الدستور والتواطؤ مع حزب العمال الكردستاني.

ارسال السفراء

في سياق منفصل حث الرئيس العراقي جلال الطالباني الدول العربية في تصريحات نشرت الجمعة على ارسال سفراء الى بغداد التي قال انها امنة بالنسبة لهم.

واختطف عدة دبلوماسيين في بغداد وقتلوا على يد من يشتبه انهم من متشددي القاعدة منذ الغزو بقيادة الولايات المتحدة للاطاحة بالرئيس المخلوع صدام حسين عام 2003 .

ونقلت وكالة الانباء الكويتية عن الطالباني قوله في مقابلة "نحن نعلم انه كانت هناك خطورة للارهابيين على السفراء العرب فى الفترة الماضية ولكننى اؤكد ان هذه مرحلة انتهت ونحن نعتقد الان ان الوضع فى العراق مستقر."

وتساءل الرئيس العراقي "يوجد سفراء لكافة الدول سواء الكبرى او غيرها اذن لماذا لا يكون لدينا فى العراق سفراء لجميع الدول العربية."

وحثت الولايات المتحدة الدول العربية السنية على فتح سفارات في بغداد كعلامة دعم لحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي التي يقودها الشيعة.

وقالت السعودية في اغسطس اب انها سترسل بعثة لدراسة فتح سفارة في بغداد لاول مرة منذ الغزو.

ونقلت الوكالة عن الطالباني قوله "اؤكد ان الوضع الامنى الان اصبح مطمئنا ويسمح بعودة السفراء العرب ونحن كحكومة عراقية نتعهد بضمان سلامة السفراء العرب وضمان سلامة سفارتهم ونتعهد بان نخصص الفرق الامنية اللازمة لحمايتهم."

واضاف "وجود السفراء العرب يساعدنا كثيرا فى تعزيز العلاقات العراقية العربية كما ان وجود هؤلاء السفراء يمتن وحدة وسيادة العراق ويخلق نوعا من التجاوب الضرورى للشعب العراقى مع محيطه العربى."


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك