طالبان تتوعد الحكومة الأفغانية بعد إعدام بعض مقاتليها

منشور 08 أيّار / مايو 2016 - 11:48
طالبان تتوعد الحكومة الأفغانية بعد إعدام بعض مقاتليها - ارشيف
طالبان تتوعد الحكومة الأفغانية بعد إعدام بعض مقاتليها - ارشيف

 

أصدرت حركة طالبان الأفغانية، بيانا رسميا، توعدت فيه الحكومة والإدارات التي لها صلة بعملية إعدام المقاتلين الستة التي أعلنت مديرية الأمن الوطني الأفغانية تنفيذ حكم الإعدام بحقهم


قالت الحركة إنه سيتم التعامل مع إدارات الدولة المشاركة في الإعدام على أنها "أهداف عسكرية"، مهددة بموجة من التفجيرات القادمة.


من جانبه قال المتحدث باسم "طالبان" ذبيح الله مجاهد: "للثأر من عدونا. لدينا آلاف المقاتلين على استعداد للتضحية بأنفسهم".


وكانت طالبان قد هددت قبل الإعدامات "بعواقب وخيمة"، إذا نفذت الأحكام. وقالت إن المؤسسات القضائية والأفراد الذين تربطهم صلة بالقرار سيصبحون أهدافا عسكرية مشروعة لهجماتها. وحذرت من ان الأجانب والجنود الأفغان الذين تحتجزهم سيصبحون في خطر.


وكان الرئيس الأفغاني "أشرف غني" قد وافق علي تنفيذ حكم الإعدام شنقاً بحق ستة عناصر من حركة طالبان، في أول موجة أحكام إعدام منذ توليه مقاليد الحكم في 2014.


وقال القصر الرئاسي في افغانستان في بيان له: "بموجب الدستور الافغاني، وافق غني على إعدام ستة إرهابيين نفذوا جرائم خطيرة ضد المدنيين والأمن العام"، وفق نص البيان.


ووعد غني الشهر الماضي برد عسكري أقوى على حركة طالبان، متعهداً بتشديد العقوبات بموجب القانون بما يشمل الإعدام.


ويأتي ذلك رداً على هجوم لطالبان استهدف مكتباً للخدمات الأمنية وسط كابول، أوقع 64 قتيلا واعتبر الأكثر دموية في العاصمة الافغانية منذ العام 2001.


وقد اسفر هذا الهجوم في أبريل إلى تجميد الجهود الدولية التي بذلت في الأشهر الماضية لاستئناف محادثات السلام برعاية باكستان إثر توقفها الصيف الماضي بعدما أكدت حركة طالبان وفاة قائدها الملا عمر، وفي المقابل هددت طالبان "بعواقب وخيمة" في حال تم إعدام عناصر من صفوفها.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك