طرد ثوار ليبيا من تركيا والمغرب لتحرشهم بالممرضات

منشور 12 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 09:34
مسلحون ليبيون في شوارع العاصمة طرابلس
مسلحون ليبيون في شوارع العاصمة طرابلس

 أفادت مصادر إعلامية أن السلطات التركية قامت بطرد عدد من جرحى الثوار الليبيين، بعد تكرار حوادث وفضائح أخلاقية في مستشفيات تركية يخضع فيها ثوار ليبيا للعلاج. وقال الموقع إن مصادر إعلامية تابعة للثوار أكدت أن طائرة قادمة من تركيا ومحمّلة بعدد غير معروف من الجرحى، حطّت يوم الجمعة الماضي بمطار بينينة، بضواحي بنغازي، دون أن يستقبلهم أحد من المسؤولين. وحسب نفس الموقع، جاء الإجراء التركي بعد أيام من قيام المغرب بطرد ثوار من ليبيا، خضعوا أيضا للعلاج في مستشفيات المغرب، بعد تسجيل تكرار حوادث محاولة اغتصاب لممرضات من طرف جرحى ثملين.

ونفى ممثل المجلس الإنتقالي الليبي في لندن جمعة القماطي نفيا قاطعا عودة أي ثوار جرحى من تركيا أو المغرب، وقال "متأسف جدا لأن هذه الحوادث التي نقلها الإعلام قد تحدث في أي مجتمع ولا تستحق التهويل إعلاميا وأتساءل عن الهدف. خاصة وأن الجميع يعرف أن هذه السلوكات موجودة في كل أرجاء من العالم".

أما ممثل المجلس في أمريكا أشرف الثلثي فأكد أن الطبيعة البشرية ليست معصومة، وقد يقع في هذا الخطأ شباب غير متزوج قضى أشهرا في المقاومة. فالرئيس الأمريكي الأسبق بن كلينتون وستروسكان ووزراء عرب أيضا ارتكبوا مخالفات. وعليه إذا أخطأ شاب، أو فلنقل عشرة، في حق ممرضات تركيات أو مغربيات فهذا أمر جد عادي، وقد يحدث مع أي شباب من أي دولة أخرى. ثم إن الثوار ليسوا ملائكة،  هم مواطنون عاديون وبسطاء. وإذا ثبت أنهم ارتكبوا أخطاء تخالف القوانين في تركيا أو المغرب فمن الطبيعي أن يطردوا من الدول المستضيفة. لا أعتبر هذه المعلومات سبقا وعلينا أن نتفهم هؤلاء الشباب".

أما الكاتب والصحفي التركي زاهد غول فنفى علمه بأي معطيات في هذا الموضوع الذي تم تداوله. وإذا حدث وأن رحلت السلطات التركية أي ثوار ليبيين ثبت ارتكابهم لمخالفات فهذا -حسبه-لن يؤثر على العلاقات السياسية بين ليبيا وتركيا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك