طلاق عمر بن لادن من زوجته البريطانية

منشور 20 أيلول / سبتمبر 2007 - 09:42

أفادت صحيفة الصن الصادرة الاربعاء أن البريطانية التي تزوجت نجل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن طلقته بعد زواج امتد خمسة أشهر بسبب خشيتها من تعرضهما للقتل.

وابلغت جين فليكس براون البالغة من العمر 51 عاماً التي تزوجت عمر بن لادن (26 عاماً) في نيسان /إبريل الماضي الصحيفة كلانا يخشي علي حياته والناس اعترضت علي زواجي لأني بريطانية وأنا غير مستعدة لأري الرجل الذي أحبه يموت ولهذا السبب قررت وضع حد لزواجنا .

وقالت جين إن عائلة زوجها التي تتمتع بنفوذ قوي في السعودية شعرت بالإهانة بسبب الزواج، في حين تلقي زوجها عمر تاجر الخردة بمدينة جدة تهديدات بزجه في السجن بتهم ملفقة وخشي من أن يفقد إتصالاته التجارية ما لم ينه الزواج .

واضافت زواجنا كان جيداً وقوياً لكني لم استطع أن انتظر لأري زوجي الحبيب وهو يموت أمام عيني.. واتمني أن يزيل الطلاق الضغوط عن عمر وعائلته .

وتعهدت جين، المتزوجة خمس مرات قبل زواجها من عمر والأم لثلاثة أطفال، بأن لا تتزوج من جديد وأن يظل قلبها معلقاً بعمر وأن تأخذ حبها له معها إلي القبر .

وفيما اشارت الصحيفة إلي أن جين عضو مجلس أبرشية مدينة مولتون بمقاطعة تشاشير تخشي التحدث ضد عائلة زوجها، كشفت أن عائلة بن لادن طلبت من ولدها عمر أن يهجر زوجته البريطانية، وأن الأخير تلقي تهديدات عبر مكالمة إلي هاتفه الجوال الأسبوع الماضي.

وقالت الصن إن جين وفي محاولة أخيرة لإنقاذ زواجها كتبت رسالة إلي العاهل السعودي (الملك عبد الله بن عبد العزيز) الأسبوع الماضي لطلب مساعدته، غير انها لم تتلق أي رد .

وكان عمر التقي جين بالقرب من الإهرامات في مصر في نيسان /ابريل الماضي ثم تزوجا لاحقاً لكنهما استبعدا العيش في بريطانيا خوفاً من تعرض عمر لهجمات الحاقدين.

وكانت جين التي غيرت اسمها إلي زينة محمد ذكرت في تصريحات سابقة أن زوجها عمر لا يجري أي اتصالات مع والده أسامة بن لادن منذ أن كانا معاً في أفغانستان عام 2000، وكان غادر السعودية وهو طفل برفقة والده حين تم إبعاده عن المملكة بسبب معتقداته المتطرفة وعاش معه في منفاه في السودان من ثم في أفغانستان حيث شاهد نشوء تنظيم القاعدة، لكنه لم يرتكب أي خطأ وكان طفلاً أثناء وجوده في أفغانستان .

مواضيع ممكن أن تعجبك