خاطف الطائرة المصرية مضطرب نفسيا وحزامة كان زائفا

منشور 29 آذار / مارس 2016 - 06:32
الطائرة المختطفة تجثم في مطار لارنكا..
الطائرة المختطفة تجثم في مطار لارنكا..

قالت وزارة الطيران المدني المصرية في بيان إن السلطات القبرصية أكدت أن حزام الرجل الذي خطف طائرة ركاب مصرية يوم الثلاثاء خلال رحلة داخلية كان زائفا.

واستسلم الرجل في مطار لارناكا القبرصي الذي هبطت فيه الطائرة بعد خطفها بينما كانت في الطريق من مدينة الإسكندرية الساحلية إلى القاهرة.

عبور الخاطف من البوابات 

انتشر على شبكة الإنترنت شريط فيديو يظهر كيفية اجتياز سيف الدين مصطفى منفذ عملية اختطاف الطائرة المصرية، للبوابات الأمنية في مطار برج العرب الدولي بالاسكندرية.

 

هذا وتقوم النيابة المصرية بمراجعة كافة الإجراءات المتبعة بشأن إجراءات تفتيش الركاب والحقائب في مطار برج العرب، وتقوم أيضا بتفريغ كاميرات المراقبة. وتشمل إجراءات التحقيق جميع الجهات المعنية والعاملين بالمطار. وكان المستشار نبيل صادق النائب العام، قد أمر بإجراء تحقيقات موسعة بشأن حادث اختطاف الطائرة المصرية من مطار برج العرب، ومتابعة التحقيقات أولا بأول.

وفي وقت سابق قال التلفزيون القبرصي الرسمي إن الخاطف المشتبه به لطائرة مصر للطيران، والذي قام بتحويل مسارها إلى مطار لارنكا، قد استسلم للسلطات، مضيفا انه خرج من الطائرة رافعا يديه في الهواء.

وقال زير الطيران المصري ان الركاب وافراد طاقم الطائرة جميعا بخير.

وقال رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل في تصريحات للتلفزيون المصري ان أزمة اختطاف الطائرة المصرية قد انتهت، مضيفا انه سيتم استعادة الطائرة بعد انتهاء الإجراءات من الجانب القبرصي.

وأكد ان جميع الركاب بمن فيهم طاقم الطائرة خرجوا بسلام.

وأكد ان مطالب الخاطف تنوعت بين المطالبة بلقاء أحد ممثلي الاتحاد الأوروبي، وبين الانتقال إلى مطار آخر وبين مطالب أخرى شخصية. وأوضح ان الخاطف مصري وسيتم التحقيق معه بالتفصيل في وقت لاحق.

وشدد على ان عملية المتابعة والتطوير مستمرة للمطارات المصرية.

وفي وقت سابق قال مسؤول كبير في وزارة الشؤون الخارجية في قبرص إن خطف الطائرة وتحويل مسارها إلى قبرص لا علاقة له بالإرهاب على ما يبدو.

وأضاف المسؤول ويدعى ألكساندروس زينون للصحفيين "ما أوضحناه .. هو أن الأمر لا علاقة له بالإرهاب. يبدو أنه شخص مضطرب وفي حالة نفسية مضطربة ويتم التعامل مع الأمر على هذا الأساس."الطائرة المختطفة تجثم في مطار لارنكا..عن توتير

وقالت وزارة الخارجية القبرصية إن خاطف الطائرة يدعى سيف الدين مصطفى، فيما ذكرت الإذاعة الرسمية القبرصية أنه أسقط رسالة يطالب فيها بإطلاق سراح سجينات في مصر.

وكانت وسائل إعلام مصرية أوردت في وقت سابق اسما آخر للخاطف. وقالت أنه يدعى إبراهيم سماحة وهو مصري إلا أنها لم تعط المزيد من التفاصيل عنه.

ولكن جمال العمراوي وكيل كلية الطب البيطري لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة الإسكندرية قال إن سماحة كان أحد الركاب وليس الخاطف. وقال إنه تحدث هاتفيا مع سماحة الذي أكد أنه أحد الركاب الذين أُفرج عنهم.

وقال وزير الطيران المدني المصري شريف فتحي إنه بعد أن هبطت الطائرة في مطار لارناكا أفرج الخاطف عن جميع من كانوا على متنها باستثناء سبعة أشخاص ثلاثة من أفراد الطاقم ورجل أمن وثلاثة ركاب.

وقال مسؤولون مصريون وقبارصة إن نحو 60 شخصا بينهم الطاقم المؤلف من سبعة أفراد كانوا على متن الطائرة من طراز إيرباص 320.

وقال الطيار إن الخاطف مسلح بحزام ناسف غير أنه لم يتم التأكد من ذلك.

ونقلت وسائل الإعلام القبرصية عن مصادر أمنية قولها إن دوافع الخاطف شخصية على ما يبدو وإنه طلب الاتصال بطليقته التي تقيم في قبرص.

وقال الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس للصحفيين "الأمر لا يتعلق بالإرهاب."

وأجاب ردا على سؤال حول ما إذا كان الأمر يتعلق بامرأة بقوله "دائما يتعلق الأمر بامرأة.".

وقالت وزارة الطيران المدني المصرية في بيان "أبلغ قائدها الطيار عمر الجمل عن وجود تهديد من أحد الركاب بوجود حزام ناسف في حوزته وأجبر قائدها على النزول في مطار لارناكا."

وقال مسؤول بوزارة الخارجية القبرصية إنه لا يمكنه تأكيد أن الرجل معه متفجرات.

وذكر شهود أن خاطف الطائرة ألقى رسالة بالعربية على مربض الطائرات بالمطار وطلب تسليمها إلى مطلقته وهي قبرصية.

وذكرت ثلاثة مصادر أمنية في مطار برج العرب أن ركاب الطائرة بينهم ثمانية بريطانيين وعشرة أمريكيين. وقالت وزارة الخارجية الهولندية إن هولنديا من بين الأجانب الذين ما زالوا موجودين على متن الطائرة.الطائرة المختطفة تجثم في مطار لارنكا..عن توتير

وأفاد مصدر عسكري إسرائيلي أن إسرائيل دفعت بطائرات حربية في مجالها الجوي كإجراء احترازي بعد الخطف.

ويعاني قطاع السياحة المصري بالفعل بعد تحطم طائرة ركاب روسية في سيناء في أكتوبر تشرين الأول الماضي.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قال إنها أُسقطت نتيجة هجوم إرهابي وقال تنظيم الدولة الإسلامية إنه زرع قنبلة على متنها مما أسفر عن مقتل 224 شخصا.

ولم تشهد قبرص نشاطا يذكر للمتشددين منذ عقود رغم قربها من الشرق الأوسط.

وشهد مطار لارنكا عمليات خطف عدة لطائرات في سبعينات وثمانينات القرن الماضي.

في 26 اب/ اغسطس 1996 هبطت طائرة ايرباص 310 تابعة لخطوط السودان الجوية كانت تقوم برحلة بين الخرطوم وعمان وعلى متنها 199 شخصا في لارنكا قبل ان تتوجه الى مطار ستناستد (50 كلم عن لندن) وعلى متنها سبعة خاطفين عراقيين ارادوا طلب اللجوء الى بريطانيا. انتهى بهم الامر بتسليم انفسهم بعد 20 ساعة دون سقوط ضحايا.

وفي نيسان/ ابريل 1988، هبطت طائرة بوينغ 747 تابعة للخطوط الجوية الكويتيبة تقوم برحلة بين بانكوك والكويت وعلى متنها 111 شخصا في مشهد بايران.

وطالب الخاطفون السبعة عبثا بالافراج عن 17 متطرفا شيعيا موالين لايران محتجزين في الكويت. وفي الثامن منه، تهبط الطائرة في لارنكا حيث يقتل الخاطفون اثنين من الركاب الكويتيين بينما يتم الافراج عن اخر الرهائن بعد توقف الطائرة للمرة الاخيرة في العاصمة الجزائر.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك