شرطة حماس تعتدي على طلبة جامعة الازهر

منشور 21 أيلول / سبتمبر 2021 - 03:18
شبيبة فتح: انحدار اخلاقي لدى حماس
شبيبة فتح: انحدار اخلاقي لدى حماس

اعتدت شرطة حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة على الطلبة في دامعة الازهر بعد ان اقتحمت حرم الجامعة لاجبارهم على نزع الكوفيه، حيث بحجة وجود أوامر لديهم بحظر ارتداءها، وقالت مصادر ان الشرطة اعتدت على الرافضين لقرارها بالضرب والشتائم بعد توقيفهم.

الجامعة تدين 

و استنكرت جامعة الأزهر في غزة، اليوم الثلاثاء، قيام عناصر الأمن الذين يتبعون لحكومة "حماس"، بالاعتداء على طلبتها وموظفيها من أمن الجامعة. وقالت  أن "هذا الاعتداء سلوك مرفوض داخل الحرم الجامعي، الذي يحمل قدسية العلم".

وقال نائب رئيس جامعة الأزهر للشؤون الإدارية والمالية، مازن حمادة، إن "اعتداء شرطة الجامعات (حكومية) على بعض الطلبة وموظفي أمن الجامعة جاء بعد استدعاء بعض الطلبة الذين يرتدون الكوفية، وطلب نزعها".

 

وأضاف حمادة أنه "بعد رفض الطلاب هذا الطلب تم الاعتداء عليهم بالضرب، وعندما حاول أمن الجامعة الخاصّ حمايتهم، تم الاعتداء عليهم كذلك، وهو ما أدى إلى اتّساع رقعة المشكلة وخروج الطلاب من القاعات الدراسية". وأوضح أنه "جرى تعليق الدوام الجامعي لمدة ساعة واحدة فقط، ثم عاد الدوام إلى طبيعته".

 

حقوق الانسان تستنكر

وادان المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان اقتحام الحرم الجامعي لجامعة الأزهر، والاعتداء على الطلبة، واؤكد أن لبس الكوفية يعتبر من الحريات الشخصية التي لا يجوز بأي حال التعرض لها تحت أية ذريعة.  ولذا، يطالب المركز النائب العام في غزة بالتحقيق في هذه الواقعة وإحالة المتورطين فيها للعدالة.

 

شهادات الطلبة 

وقد افاد أحد الطلاب، 21 سنة، لباحثة المركز: " في حوالي الساعة 8:30 من صباح اليوم، وأثناء دخولي من بوابة الجامعة الشمالية (الحرم الشرقي)  نادى عليَ مدير الشرطة في الجامعة وطلب مني نزع الكوفية لوجود قرار بمنعها من الشرطة، وعندما رفضت أخذني افراد الشرطة إلى غرفة الشرطة الموجودة بجوار بوابة الجامعة، وانهال عدد من افراد الشرطة علي بالضرب باستخدام أيديهم والعصي، وأخذوا الكوفية، وطلبوا مني كتابة تعهد بعدم ارتداء الكوفية فرفضت، واستطعت الوصول إلى داخل الحرم الجامعي، واستمروا بضربي حتى تجمهر الطلبة واستطعت الانسحاب."

 

شبيبة فتح: انحدار اخلاقي لدى حماس

من جهتها استنكرت حركة الشبيبة الفتحاوية في المحافظات الشمالية قيام شرطة الجامعات التابعة لحركة حماس في قطاع غزة، بالاعتداء على مجموعة من الطلبة والموظفين في جامعة الأزهر، بسبب اعتمارهم الكوفية الفلسطينية، وما تلاه من اعتداء على أمن الجامعة الذين حاولوا التدخل لحماية الطلبة والموظفين.

 

وقالت حركة الشبيبة الفتحاوية في بيان لها، اليوم الثلاثاء، إن هذا الانحدار الوطني والاخلاقي غير المسبوق يعيدنا إلى فترة الاحتلال الاسرائيلي، الذي كان يمارس كل أنواع القمع ضد من يرتدي الكوفية الفلسطينية، والتي واكبت الفدائي الفلسطيني في مختلف محطات النضال والمقاومة، وأضحت رمزا للحركة الوطنية الفلسطينية، وللنضال الوطني الفلسطيني، وهي التي تخضبت بدماء آلاف الشهداء خلال سنوات الثورة الفلسطينية، منذ عشرينيات القرن الماضي، وثورات شعبنا ضد الاحتلال الانجليزي، مرورا بالثورة الفلسطينية المعاصرة، التي كانت الكوفية الفلسطينية أحد أبرز رموزها التي عرفتها كل الأمم واعتمرها كل الاحرار والثوار، والمتضامنون مع شعبنا وقضيتنا، وكل أحرار العالم، متناسية أن الكوفية التي يعتمرها الفلسطيني في كل أصقاع الأرض، ويفخر بها، كونها تعبر عن هويته الوطنية، أحد الرموز التي يجمع عليها أبناء شعبنا في الوطن والشتات.

 

 

 


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك