عانى من الفساد: "الجيش الوطني السوري" الموالي لتركيا يحضر لهيكلة شاملة

منشور 22 حزيران / يونيو 2021 - 10:25
الجيش الوطني السوري
الجيش الوطني السوري

أكد مصدر عسكري، أن "الجيش الوطني السوري" المدعوم من تركيا، يحضر لهيكلة شاملة في بنية فصائله العاملة في الشمال السوري.
ونقل موقع "المدن" الالكتروني عن مصدر عسكري في "الجيش الوطني" (لم يسمه)،  قوله إن "التحضيرات تتضمن تقليص أعداد المقاتلين لبعض الفصائل، حيث لن يبقى للفصائل الصغيرة وجود، وسيتم دمجها في الفصائل الأكبر".

زيادة رواتب المقاتلين


ورجح المصدر "زيادة رواتب المقاتلين، فيما ستكون هناك آلية منظمة لتسليم الرواتب للمقاتلين مباشرة بدلاً من تسليمها لقائد كل فصيل".
وبحسب المعلومات المتداولة، فإنه سيتم الإطاحة بعدد من "القادة والعناصر الفاسدين"، وضم عدد من الضباط المنشقين من ذوي الخبرة، كما سيتم تنظيم سجلات عسكرية واستصدار بطاقات شخصية للمقاتلين.

انتشار الفساد

وقال المحلل العسكري مصطفى بكور، إن "الجيش الوطني بحاجة لإعادة هيكلة شاملة وجدية تعتمد المهنية والمصداقية، فلا يمكن للشخص المدني أن يقود فصيلاً عسكرياً وهو لم يدرس أي علوم عسكرية".
وأشار إلى أن "انتشار الفساد في بنية العديد من الفصائل جعلها عديمة الفعالية وحولها إلى مؤسسات ربحية يعود ريعها للقادة ومن يحيط بهم"، مبيناً أن "إبعاد الكفاءات العسكرية عن الواجهة كان له نتائج كارثية، ويجب أن تتصدر هذه الكفاءات المشهد لتصحيح مسار المؤسسة العسكرية".

مواضيع ممكن أن تعجبك